Thread Back Search

مواعظ تذكرنا بيوم القيامه

اضافه رد
  • 19 - 5 - 2012 | 7:14 PM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • الأذان بصوت الشيخ ياسر الدوسري





  • 19 - 5 - 2012 | 7:15 PM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • قال عمر رضي الله عنه
    لو نادى منادي من السماء
    أيها الناس
    إنكم داخلون الجنة كلكم أجمعون إلا رجلا واحد
    لخفت أن أكون هو
    ولو نادى منادي
    أيها الناس،
    إنكم داخلون النار إلا رجلا واحد
    لرجوت أن أكون هو.

    حمل عمر بن الخطاب رضي الله عنه قربة على عنقه ، فقيل له في ذلك فقال :
    (( إن نفسي أعجبتني ، فأردت أن أذلها )).





    ********************


  • 19 - 5 - 2012 | 7:22 PM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • صور ومواعظ تذكرنا بيوم القيامه























  • 19 - 5 - 2012 | 7:25 PM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • صور ومواعظ تذكرنا بيوم القيامه






















  • 20 - 5 - 2012 | 1:14 PM 20471 الصورة الرمزية mohanad mohanad


  • الله يعطيكي العافيه
    جعله في ميزان حسناتك
    تقبل مروري




  • 22 - 5 - 2012 | 9:27 AM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • اذا احبك الله جعل لك القبول في الارض .. قصص جميلة

    يقول الشيخ العريفي:
    قبل عشر سنوات..
    في ايام الربيع ...وفي ليلة بارده كنت في البر مع اصدقاء
    تعطلت احدى السيارات ..فاضطررنا الى المبيت في العراء .. اذكر انا اشعلنا نارًا تحلقنا حولها ...وما اجمل احاديث
    الشتاء في دفيء النار ..طال مجلسنا فلاحظت أحد الأخوه انسل من بيننا..كان رجلا صالحا ..كانت له عبادات خفيه ...
    كنت اراه يتوجه الى صلاة الجمعه مبكرا ..بل احيانا
    وباب الجامع لم يفتح بعد..!!
    قام واخذ اناءً من ماء..ضننت انه ذهب ليقضي حاجته ..
    ابطأ علينا قمت اترقبه...فرأيته بعيدا عنا ..
    قد لف جسده برداء من شدة البرد وهو ساجد على التراب ...
    في ظلمة الليل ...وحده ..يتملق ربه ويتحبب اليه ..
    .كان واضحًا انه يحب الله تعالى...واحسب أن الله يحبّه ايضًا...
    ايقنت ان لهذه العبادة الخفيه ...عزاً في الدنيا قبل الأخره..
    مضت السنوات ...واعرفه اليوم ...
    قد وضع الله له القبول في الارض ..له مشاركات في الدعوه
    وهداية الناس ...اذا مشى في السوق او المسجد...
    رأيت الصغار قبل الكبار يتسابقون اليه.. مصافحين .. ومحببين ..
    كم يتمنى الكثيرون من تجار ...
    .وامراء ..ومشهورين ..ان ينالو في قلوب الناس مثل مانال..
    ولكن هيهاااات...




    قال تعالىان الذين امنو وعملو الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودًا)

    اي يجعل لهم محبةً في قلوب الخلق...
    اذا احبك الله جعل لك القبول في الارض ...


    قال صلى الله عليه وسلم :"ان الله اذا احب عبدًا نادى جبريل ..
    فقال :اني قد احببت فلانًا فأحبه..
    فيحبه جبريل..
    ثم ينادي في اهل السماء:
    أن الله يحب فلانًا فأحبوه ... فيحبه اهل السماء...
    قال:ثم تنزل له المحبه في اهل الارض ..


    فذلك قول الله تعالى :
    (ان الذين امنو وعملو الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودًا)

    واذا ابغض الله عبدًا..نادى جبريل :اني ابغضت فلانا فأبغضه ...
    فيبغضه جبريل ..
    ثم ينادي في اهل السماء:
    ان الله يبغض فلانا فأبغضوه ..
    فيبغضه اهل السماء ..ثم تنزل له البغضاء في الارض....
    آآآآه ...ماأجمل ان تعيش على الارض
    .. تأكل .. وتنام ..والله ينادي بأسمك
    في السماء( اني احب فلانا فأحبوه )

    والعباده الخفيه انواع ..منها:
    الحفاظ على صلاة الليل ..
    ولو ركعة واحده وترًا كل ليله...تصليها بعد العشاء
    مباشره... او قبل ان تنام ..او قبل الفجر.. لتكتب عند الله من قوام الليل ...
    قال صلى الله عليه وسلم :"
    ان الله وتر يحب الوتر ..فأوتروا يـــاأهل القرأن"



    ومنها
    الاكثار من ذكر الله .. فأن من احب شيئًا اكثر من ذكره ....
    وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم :
    "الا انبئكم بخير اعمالكم .. وازكاها عند مليككم.. وارفعها في درجاتكم.. وخير لكم من اعطاء الذهب والفضه... وخير لكم من ان تلقوا عدوكم فتضربواأعناقهم ويضربوا اعناقكم ..؟ قالوا:بلى..وما ذاك يارسول الله ؟ قال ذكر الله عز وجل "


    كان ابو بكر رضي الله عنه
    اذا صلى الفجر خرج الى الصحراء .. فاحتبس فيها شيئًا يسيرًا..
    ثم عاد الى المدينه ..فعجب عمر رضي الله عنه من خروجه ...
    فتبعه يومًا خفيةً بعدما صلى الفجر ...فأذا ابو بكريخرج من المدينه ويأتي خيمه قديمه في الصحراء .. فاختبأ له عمر خلف صخره...
    فلبث ابو بكر في الخيمه شيئا يسيرا .ثم خرج ...
    فخرج عمر من وراء صخرته ودخل الخيمه ... فأذا فيها امرأه ضعيفه عميــاء ...وعندها صبيه صغار ...

    فسألها عمر :من هذا الذي يأتيكم ...
    فقالت : لا اعرفه ..هذا رجل من المسلمين ..

    يأتينا كل صباح منذ كذا وكذا...
    قال :فماذا يفعل ؟
    قالت : يكنس بيتنا ..ويعجن عجيننا .. ويحلب داجننا ... ثم يخرج ..
    فخرج عمر وهو يقول :
    لقد اتعبت الخلفاء من بعدك ياابا بكر ...لقد اتعبت لخلفاء من بعدك يا ابا بكر...





    وكان علي بن الحسين رضي الله عنه يحمل جراب الخبز على ظهره بالليل .
    فيتصدق بها ... ويقول: ان صدقة السر تطفئ غضب الرب ...
    فلما مات وجدوا في ظهره آثار سواد ..فقالو : هذا ظهر حمّال.. وما علمناه اشتغل حمالاً..فانقطع الطعام عن مائة بيت في المدينه ..من بيوت الارامل والايتام .. كان يأتيهم طعامهم بالليل..لايدرون من يحضره اليهم .. فعلموا انه هو الذي كان يحمل الطعام الى بيوتهم بالليل وينفق عليهم ..


    وصام احد السلف عشرين سنة
    كان له دكان يخرج اليه اذا طلعت الشمس ويأخذ معه فطوره وغداءه..يصوم يومًا ويفطر يومًا ...وأهله لايدرون عنه.....فاذا كان يوم صومه تصدق بالطعام ..

    واذا كان يوم فطره اكله ..
    نعم ... كانوا يستشعرون العبوديــــــه لله في جميع احوالهم ...
    هم المتقون... والله يقول:
    (ان للمتقين مفازا *حدائق واعنابا * وكواعب اترابا* وكأسا دهاقا * لايسمعون فيها لغوا ولا كذابا*جزاءمن ربك عطاءً حسابا )
    سبحان الله .


    اللهم ارزقني حبك وحب كل عمل يقربني الى حبك آنا والمسلمين اجمعين
    اللهم آآمين يارب العالمين



  • 22 - 5 - 2012 | 9:30 AM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي




  • الحمد لله الذي كتب على عباده الموت والفناء، وتفرد سبحانه بالحياة والبقاء، والصلاة والسلام على من ختمت به الرسل والأنبياء وعلى آله وأتباعه إلى يوم اللقاء.

    فإن الموت لا ريب فيه، ويقين لا شك فيه (( وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ)) [ق:19]، فمن يجادل في الموت وسكرته؟! ومن يخاصم في القبر وضمته؟! ومن يقدر على تأخير موته وتأجيل ساعته؟! ((فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ )) [الأعراف:34].

    فلماذا تتكبر أيها الإنسان وسوف تأكلك الديدان؟!

    ولماذا تطغى وفي التراب ستلقى؟!

    ولماذا التسويف والغفلة وأنت تعلم أن الموت يأتي بغتة؟!

    ((كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ)) [آل عمران:185]، ((كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ))[الرحمن:26،27]، ((كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ)) [القصص:88].

    حقيقة الموت



    أخي المسلم:


    يخطئ من يظن أن الموت فناء محض وعدم تام، ليس بعده حياة ولا حساب ولا حشر ولا نشر ولا جنة ولا نار. إذ لو كان الأمر كذلك لا نتفت الحكمة من الخلق والوجود، ولاستوى الناس جميعاً بعد الموت واستراحوا، فيكون المؤمن والكافر سواء، والقاتل والمقتول سواء، والظالم والمظلوم سواء، والطائع والعاصي سواء، والزاني والمصلي سواء، والفاجر والتقي سواء، وهذا مذهب الملاحدة الذين هم شر من البهائم، فلا يقول ذلك إلا من خلع رداء الحياء، ونادى على نفسه بالسفه والجنون. قال تعالى:
    ((زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن لَّن يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ))[التغابن:7]، وقال سبحانه:((وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ (78) قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ))[يس:79،78].


    ولو أنا إذا متنا تركنا لكان الموت غابة كل حي



    ولكنا إذا متنا بعـــثناونسأل بعده عن كل شيء


    فالموت هو انقطاع تعلق الروح بالبدن، ومفارقتها له، والانتقال من دار إلى دار، وبه تطوى صحف الأعمال،و تنقطع التوبة والإمهال، قال النبي :{إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر } [الترمذي وابن ماجة وصححه الحاكم وابن حبان].


    الموت أعظم المصائب

    والموت من أعظم المصائب، وقد سماه الله تعالى مصيبة في قوله سبحانه:((فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ)) [المائدة:106]، فإذا كان العبد طائعاً ونزل به الموت ندم أن لا يكون ازداد وإذا كان العبد مسيئاً تدم على التفريط وتمنى العودة إلى دار الدنيا، ليتوب إلى الله تعالى، ويبدأ العمل الصالح من جديد. ولكن هيهات هيهات!! قال تعالى:((وَإِن يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِينَ))[فصلت:24]، وقال سبحانه: ((حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ )) [المؤمنون:100،99].



    مضى العمر وفات *** يا أسير الغفلات


    حصّل الزاد وبادر *** مسرعاً قبل الفوات



    فإلى كم ذا التعامي *** عن أمور واضحات



    وإلى كم أنت غارق *** في بحار الظلمات



    لم يكن قلبك أصلا *** بالزواجر والعظات



    بينما الإنسان يسأل *** عن أخيه قيل مات



    وتراهم حملوه *** سرعة للفلوات



    أهله يبكوا عليه *** حسرة بالعبرات



    أين من قد كان يفخر *** بالجياد الصافنات



    وله مال جزيل *** كالجبال الراسيات



    سار عنها رغم أنف *** للقبور الموحشات



    كم بها من طول مكث *** من عظام ناخرات



    فاغنم العمر وبادر *** بالتقى قبل الممات



    واطلب الغفران ممن *** ترتجي منه الهبات





    عبرة الموت


    يروى أن أعرابياً كان يسير على جمل له، فخر الجمل ميتاً، فنزل الأعرابي عنه، وجعل يطوف به ويتفكر فيه، ويقول: ما لك لا تقوم؟


    مالك لا تنبعث؟


    هذه أعضاؤك كاملة!!


    وجوارحك سالمة!!


    ما شأنك؟


    ما الذي كان يحملك؟


    ما الذي صرعك؟


    ما الذي عن الحركة منعك؟


    ثم تركه وانصرف متعجباً من أمره، متفكراً في شأنه!!


    قال ابن السماك: ( بينما صياد في الدهر الأول يصطاد السمك، إذ رمى بشبكته في البحر، فخرج فيها جمجمة إنسان، فجعل الصياد ينظر إليها ويبكي ويقول:


    عزيز فلم تترك لعزك!!


    غني فلم تترك لغناك!!


    فقير فلم تترك لفقرك!!


    جواد فلم تترك لجودك!!


    شديد لم تترك لشدتك!!


    عالم فلم تترك لعلمك!! ).


    يردد هذا الكلام ويبكي.


    اذكروا هاذم اللذات


    :

    حث النبي على ذكر الموت والإكثار منه، فقال عليه الصلاة والسلام:{ أكثروا ذكر هاذم اللذات } [الترمذي وحسنه].


    قال الإمام القرطبي: "قال علماؤنا: قوله عليه السلام:{ أكثروا ذكر هاذم اللذات } كلام مختصر وجيز، وقد جمع التذكرة وأبلغ في الموعظة، فإن من ذكر الموت حقيقة ذكره نغص عليه لذته الحاضرة، ومنعه من تمنيها في المستقبل، وزهده فيما كان منها يؤمل، ولكن النفوس الراكدة، والقلوب الغافلة، تحتاج إلى تطويل الوعاظ، وتزويق الألفاظ، وإلا ففي قوله عليه الصلاة والسلام: { أكثروا ذكر هاذم اللذات } مع قوله تعالى:(( كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ ))
    [آل عمران:185]، ما يكفي السامع له، ويشغل الناظر فيه".

    ولقد أحسن من قال:( اذكر الموت هاذم اللذات وتجهز لمصرع سوف يأتي ).


    وقال غيره: (اذكر الموت تجد راحةفي ادكار الموت تقصير الأمل ).


    أولئك الأكياس
    وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أتيت النبي عاشر عشرة، فقام رجل من الأنصار فقال: يا نبي الله! من أكيس الناس وأحزم الناس؟ قال:{ أكثرهم ذكراً للموت، وأكثرهم استعداداً للموت، أولئك الأكياس، ذهبوا بشرف الدنيا وكرامة الآخرة } [الطبراني وحسنه المنذري].


    فوائد ذكر الموت

    أخي الحبيب: وفي الإكثار من ذكر الموت فوائد منها:


    1- أنه يحث على الاستعداد للموت قبل نزوله.

    2- أن ذكرالموتيقصر الأمل في طول البقاء. وطول الأمل من أعظم أسباب الغفلة.


    3- أنه يزهد في الدنيا ويرضي بالقليل منها، فعن أنس بن مالك أن رسول الله مر بمجلس وهم يضحكون فقال:{ أكثروا ذكر هاذم اللذات }، أحسبه قال:{ فإنه ما ذكره أحد في ضيق من العيش إلا وسعه، ولا في سعة إلا ضيقه عليه } [البزار وحسنه المنذري].


    4- أنه يرغّب في الآخرة ويدعو إلى الطاعة.

    5- أنه يهوّن على العبد مصائب الدنيا.

    6- أنه يمنع من الأشر والبطر والتوسع في لذات الدنيا.


    7- أنه يحث على التوبة واستدراك ما فات.


    8- أنه يرقق القلوب ويدمع الأعين، ويجلب باعث الدين، ويطرد باعث الهوى.


    9- أنه يدعو إلى التواضع وترك الكبر والظلم.


    10- أنه يدعو إلى سل السخائم ومسامحة الإخوان وقبول أعذارهم.





    أنفاس معدودة

    عن ابن مسعود قال: خط النبي خطا مربعاً، وخط خطا في الوسط خارجاً منه، وخط خططاً صغراً إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط، فقال:{ هذا الإنسان، وهذا أجله محيط به - أوقد أحاط به - وهذا الذي هو خارج أمله، وهذه الخطط الصغار الأعراض، فإن أخطأه هذا نهشه هذا، وإن أخطأه هذا نهشه هذا } [البخاري].


    وقال القرطبي: ( وأجمعت الأمة على أن الموت ليس له سن معلوم، ولا زمن معلوم، ولا مرض معلوم، وذلك ليكون المرء على أهبة من ذلك، مستعداً لذلك )


  • 22 - 5 - 2012 | 9:30 AM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • {{ كلمـــــــــــــات مـــــــــؤثـــــــــــــــره }}
    لشيخنـا الشيخ: د.محمد العريفي








    مــــــــن هــــــم الغـــــربـــــاء؟؟


    إنهم قوم صالحون


    إنهم رجال ونساء


    عاهدوا رب الارض والسماء


    يقبضون على الجمر ...ويمشون على الصخر ...ويبيتون على الرماد
    ويهربون من الفساد


    صادقة ألسنتهم ...محفوظة أبصارهم
    كلماتهم عفيفة ..وجلساتهم شريفة..
    ...
    فإذا وقفوا بين يدي الله ..وشهدت الايدي والأرجل ...وتكلمت الاذان والأعين ...
    فرحوا واسبشروا


    فلم تشهد عليهم عين في النظر الى محرمات..ولا أذن في السماع الى اغنيات
    بل شهدت عليهم بالعفة في النهار


    والبكاء في الأسحار


  • 22 - 5 - 2012 | 9:31 AM 20471 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • لا تغرك الدنيا وتخدعك الأيام...دنيا تدور وكلها للزوالي
    اليا صفتلك عام ما تصفى اعوام...دايم تبدل كل يوم بحالي
    بقلوبنا كم حطمت حلو الأحلام...وانهد صرح بأول الوقت عالي
    للموت دربٍ تسلكه كل الأقدام...ولا حد درى عن غيب سود الليال


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة