Thread Back Search

كيف تختارى صديق طفلك 2013 , اسباب رفض صديق طفلك 2013 , اسباب اختيار صديق طفلك 2013

اضافه رد
  • 24 - 9 - 2012 | 2:34 PM 986 الصورة الرمزية بنت الخليج بنت الخليج


  • صديق طفلك 2013, كيف تختاري صديق طفلك 2013, اسباب رفض اصدقاء طفلك 2013, اسباب اختيار صديق طفلك2013 , كيف تنتقى صديق طفلك 2013, اسباب رفض اصدقاء طفلك صديق طفلك2013 , اسباب اختيارصديق طفلك , اختياراصدقاء طفلك 2013 , صديق طفلك 2013 , كيف تختاري صديق طفلك 2013 , اسباب اختيار اصدقاء طفلك 2013ما هو اساس اختيارصديق طفلك 2013, كيف تختاري صديق طفلك 2013 , اسباب رفض اصدقاء طفلك 2013 , هل تعرفى اهل صديق طفلك 2013 , كيف تختاري صديق طفلك 2013, اسباب رفض اصدقاء طفلك 2013



    - اختيار أصدقاء الأبناء مهم لسلامة صحتهم النفسية
    - الفوارق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية مؤشرات لعدم الاستمرار فى الصداقة
    - اختلاف صور تدخل الأبوين فى اختيار أصدقاء أبنائهم يرجع للمرحلة العمرية

    "الأصدقاء" العنصر الأهم والأخطر فى حياة الأبناء، حيث إنهم المصدر الأكثر تأثيرا فى شخصية الطفل وسلوكياته، ومع بداية عام دراسى جديد سوف يختلط الصغير بمجموعة من الزملاء الجدد سوف يكون من بينهم من يرقى إلى درجة الصداقة والتى بمقتضاها قد لا يفارق الصديق صديقه، وهذا التلازم إما يدر نفعا على الابن أو ينجرف به إلى طريق غير قويم، ومن ثم على الأهل الاهتمام بأصدقاء أبنائهم ولعب دور مهم فى اختيارهم، حتى تكسب الأسرة صديقا للصغير وفى نفس الوقت شخصا مخلصا تأمن الأسرة على كل أفرادها أثناء وجوده.
    ويشير الدكتور فاروق لطيف، أستاذ الطب النفسى بكلية الطب بجامعة عين شمس، إلى أن اختيار أصدقاء الأبناء مهم لصحتهم النفسية وسلوكياتهم الحميدة، ومن ثم لا بد أن تعى الأسرة دورها فى اختيار أصدقاء أبنائهم، وفى سبيل ذلك يجب الاهتمام:

    1- دعوة أصدقاء الأبناء إلى المنزل للتعرف على سلوكياتهم وخلفياتهم عن قرب، وإذا كان من المتبع أن الصديق السيئ لا يستمر طويلا مع الصغير، حيث إنه يلاحظ عيون الآباء والأمهات وهى ترصد تصرفاته، ومن ثم لا يجد مجالا للإغواء بالابن صاحب المنزل ويفضل الاستغناء عن صداقته.
    2- الطفل إنسان اجتماعى فإذا ما وفرت الأسرة بيئة جيدة له، بالإضافة إلى ظروف حسنة نتج من ذلك اختياره الجيد لأصدقائه الذى يكون نابعا من إرادته الخاصة والتى ساهمت التربية الأسرية فى تكوينها.

    3- لا يرفع الآباء أيديهم مطلقا عن مساعدة أبنائهم فى اختيار أصدقائهم، إلا أن شكل التدخل يكون مختلفا طبقا للمرحلة العمرية وطبيعة الابن، فحتى إذا بلغ السنوات العشرين وتجاوزها، فإن رعاية الآباء له تكون مهمة، حيث إنها مرحلة التخرج فى الجامعة وبداية الاعتماد على الذات بشكل كبير، وفيها يحدد الابن المهنة التى يمتهنها والشريك الآخر الذى يرتبط به طوال الحياة، ومن ثم فإن كل مرحلة تكون نصيحة الآباء لأبنائهم بشكل مختلف تتسم بالحنكة حتى لا يرفض الابن تلك المساعدات.

    4- مساعدة الآباء لأطفالهم أمر يكون مهما فى السنوات العشر الأولى من حياتهم، حيث إنها المرحلة التى يؤكد فيها الصغير كينونته، وهى المرحلة التى تكون فيها الأسرة المصدر الأول فى تكوين التفكير فى جميع مناحى الحياة لدى الصغير، ويجب أن يرسخ الأبوان فى نفوس صغارهم الطريقة المثلى فى اختيار أصدقائهم.

    5- اهتمام الأسرة باختيار المدرسة التى يلتحق بها الطفل، حيث يكون الزملاء على نفس المستوى الاجتماعى، ومن ثم تقل الفوارق بين التلاميذ وبعضهم البعض.

    6- لا يغفل الآباء والأمهات دور النادى فى تشكيل شخصية الطفل والتأثير فى سلوكياته، حيث يتواجد هناك مختلف الأسر والأعمار والمستويات الثقافية والاقتصادية، ومن ثم يجب أن تتضاعف رعاية الأسرة لابنها عند السماح له بالذهاب إلى النادى.

    ويشير لطيف إلى أن هناك بعض العوامل الكفيلة برفض بعض الأشخاص ليكونوا أصدقاء للأبناء، وتتمثل فى:

    1- تباين فى المستوى الأخلاقى والسلوكى بين الطفل ومن يحب أن يصادقه.
    2- اختلاف سلوكيات أسرة صديق الابن عن سلوكيات أسرة الابن.
    3- عدم تماسك أسرة صديق الابن.
    4- عدم موافقة أسرة الصديق على تبادل ابنهم للزيارات مع صديقه.
    5- عدم تفوق هذا الصديق دراسيا مما يستوجب عدم الاستمرار فى هذه الصداقة، حيث ستجر الابن للإهمال فى واجباته الدراسية ومراجعة دروسه.

    ويشير الدكتور جمال فرويز، أستاذ الطب النفسى، إلى أن الأسرة يجب أن تهتم بعدة عناصر، إذا لم تتوفر فقدت الصداقة أهميتها والاستمرار فيها يكون عبئا على الصغير وليس إضافة له، ومن ثم يجب تجنب بعض الأمور من أهمها:

    1- عدم وجود تقارب فى المستوى الاقتصادى لأسرة الابن وأسرة صديقه، وأيضا عدم وجود تقارب فى المستوى الاجتماعى للأسرتين من حيث التعليم والتوجه الأسرى، كلها مؤشرات لرفض هذه الصداقة، حيث أنها عوامل مؤثرة فى شخصيات الصغار التى يساهم فى تكوينها الإعلام وزملاء المدرسة بالإضافة إلى الأسرة والشخصيات القريبة منها.
    2- وجود خلافات ثقافية بين الأسرتين.
    3- اختلاط الابن مع ذوى الأمراض المزمنة اختلاطا قويا ومتلاصقا بأطفال أصحاء، مثال فإذا كان الطفل مصابا بمرض السكر مثلا فإنه يحرم من تناول بعض الأطعمة والتى يجد زميله المعافى يتناولها مما يؤثر فى شخصية الصغير وتترك عنده آثارا سلبية، وهناك مثال آخر فإذا ما كان الابن مريضا بالقلب فإن الطبيب يمنعه من ممارسة الجرى واللعب بصورة متواصلة، وهذا قد يؤثر على سلامته الصحية والنفسية، ومن ثم فإن هذا التباين فى طريقة اللعب يؤثر سلبا فى نفسية الطفل المريض، وقد يصاب بحالة من الاكتئاب، لأنه أقل من الآخرين، ولا يستطيع مجاراتهم فى جميع المجالات.





    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة