Thread Back Search

متابعة رجال اعمال يبيضون الاموال في عدة ولايات , اخبار الشروق 2012, تبيض الاموال ونزيف العمله شيء مقلق

اضافه رد
  • 27 - 9 - 2012 | 1:25 AM 1237 الصورة الرمزية ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ
  • متابعة رجال اعمال يبيضون الاموال في عدة ولايات , اخبار الشروق 2012, تبيض الاموال ونزيف العمله شيء مقلق
    متابعة رجال اعمال يبيضون الاموال في عدة ولايات , اخبار الشروق 2012, تبيض الاموال ونزيف العمله شيء مقلق






    شفت مصادر موثوقة لـ"الشروق"، أن مصالح الأمن تباشر تحريات وتحقيقات معمقة في استثمارات لعصابات التهريب في عمليات تبييض أموال. وأشارت مصادرنا إلى أن بعض رجال الأعمال والمقاولين يستثمرون في أموال لإنجاز مشاريع كبرى في ولايتي العاصمة ووهران وعدد من عواصم ولايات الجنوب الكبير.
    وتحدثت ذات المصادر، أن عائدات الأموال من تجارة المخدرات وتهريب السلاح ونشاطات مشبوهة تحصل عليها أصحابها على بطرق ملتوية يتم استثمارها من طرف هؤلاء في عشرات المشاريع. وعلى إثر هذه التحقيقات باشرت مصالح الأمن قبل أسبوع، حملة توقيفات بعد الإطاحة بمهربين كبيرين في تمنراست قبل نحو 10 أيام وبحوزتهما أسلحة صيد ومسدسات آلية، حيث أسفرت الحملة التي شملت ولايات تمنراست وغرداية وبشار عن توقيف 10 أشخاص يشتبه في صلتهم بعصابات التهريب.
    وتم تحويل الموقوفين للمراكز الأمنية لاستكمال إجراءات التحقيق المعمق في مصادر الأموال ونشاطهم ومدى ارتباطهم بعصابات التهريب، إثر معلومات هامة يكون قد قدمها المهربان الموقوفان في ولاية تمنراست عن هويات هؤلاء. وقد سمحت العملية بكشف المزيد من التفاصيل عن نشاطات متعلقة بتبييض الأموال واستثمارها في أنشطة مقاولات واستثمارات كبرى لرجال أعمال جدد برزوا خلال السنوات الأخيرة، وشاركوا في مشاريع بتقديم أسعار مثيرة للريبة والشك مقارنة بحجم الارتفاع الكبير لأسعار المواد الأولية للإنجاز.



    أجل أمس، رئيس الغرفة الجزائية التاسعة لدى مجلس قضاء العاصمة، النظر في استئناف قضية "ّتبييض الأموال والرشوة" إلى الأسبوع المقبل، وهذا بسبب الظروف الصحية الصعبة التي يمر بها المتهم الرئيسي في القضية "ب،م" المدير السابق لاتصالات الجزائر، والذي خضع مؤخرا لعملية جراحية دقيقة وهو في السجن بعد إدانته بعقوبة 18 سنة حبسا نافذا.
    وقد اعترضت هيئة الدفاع على أمر رئيس الجلسة للنيابة باستدعاء المتهم "ب،م" للجلسة خاصة أنه مريض ولا يزال في حالة حرجة جدا، كما طالب المحامون في السياق ذاته بإحضار الشاهد الرئيسي في القضية وهو إطار في بنك لوكسمبورغ، والذي حرك القضية، غير أن رئيس الجلسة اعترض على ذلك.
    وعادت القضية من جديد بعد استئناف جميع الأطراف للأحكام الصادرة من قبل محكمة القطب الجزائي المتخصص سيدي أمحمد، مطلع شهر جوان المنصرم، والتي قضت بإدانة المتهم الرئيسي "م،ب" مستشار سابق بوزارة البريد والمواصلات، ومدير سابق لاتصالات الجزائر بعقوبة 18 سنة حبسا نافذا، وغرامة مالية تقدر بـ5 ملايين دينار جزائري مع الأمر بمصادرة جميع ممتلكاته بلكسمبورغ، وهذا لتورطه في جنحة تبييض الأموال والرشوة واستغلال النفوذ، والحكم على المتهم الثاني "ش،م" وهو رجل أعمال بعقوبة 18 سنة حبسا نافذا و5 ملايين دينار غرامة نافذة عن نفس التهم، وتم الحكم على الشركتين "هواوي" و"زاد تي او" بالمنع من ممارسة الصفقات العمومية في الجزائر لمدة سنتين.
    وترجع وقائع القضية إلى سنة 2000 أين تعرف المتهم الذي كان يشغل منصب المستشار السابق المكلف بالإعلام بوزارة البريد والمواصلات، بفريق صيني كان يتردد على الوزارة، وبعدما توطدت العلاقة بينهم دعا المستشار فريق الصينيين لحفلة وهناك تم اقتراح برنامج الصفقات على المستشار، وهو ما جرى من خلال إمضائه لستة عقود معهم، من بينها العقد المبرم مع شركة "زاد,تي,أو" الصينية الكائن مقرها بهونغ كونغ، وبقية العقود كانت مع شركة "هواوي" وتلقى مقابلها 10 ملايين دولار، كما اتفق معهم المتهم الذي كان إطارا بوزارة البريد بإغراق السوق الجزائرية بسلعهم الصينية الخاصة بمختلف تكنولوجيا الاتصال والأنترنيت - من مودام وأجهزة الهواتف النقالة وأخرى - وكل هذا مقابل اقتسام الأرباح بنسبة 50 بالمئة


    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة