Thread Back Search

أداب الطعام 2013 ، الطعام الحلال والطعام الخبيث 2013 ، Food and the advantage that supplication 2013

اضافه رد
  • 18 - 10 - 2012 | 10:00 PM 1184 الصورة الرمزية مرمر العمر مرمر العمر
  • الطعام الحلال 2013 ، بركة الطعام بكثرة الأيدى 2013 ، أداب الطعام 2013 ، الأكل الطيب والأكل الخبيث 2013 ، الطعام والنوايا التى تسبقه 2013 ، دعوة الأقارب الى الطعام 2013 ، الرضا بقليل الطعام 2013 ، الدعاء بدوام نعمة الطعام 2013 ، الطعام الحلال 2013 ، بركة الطعام بكثرة الأيدى 2013 ، أداب الطعام 2013 ، الأكل الطيب والأكل الخبيث 2013 ، الطعام والنوايا التى تسبقه 2013 ، دعوة الأقارب الى الطعام 2013 ، الرضا بقليل الطعام 2013 ، الدعاء بدوام نعمة الطعام 2013


    إن الله تعالى أحسن تدبير الكائنات ، فخلق الأرض والسماوات وأنزل الماء الفرات من المعصرات ، فأخرج به الحب والنبات ، وقدر الأرزاق والأقوات ، وحفظ بالمأكولات قوى الحيوانات ، وأعان على الطاعات والأعمال الصالحات بأكل الطيبات . فشكرا له على ممر الأوقات .

    ولما كان مقصد ذوي الألباب لقاء الله تعالى في دار الثواب ، ولا طريق إلى الوصول للقائه إلا بالعلم والعمل ، ولا يمكن المواظبة عليهما إلا بسلامة البدن ، ولا تصفوا سلامة البدن إلا بالأطعمة والأقوات والتناول منها بقدر الحاجة على تكرر الأوقات ، فمن هذا الوجه قال بعض السلف : إن الأكل من الدين ، وعليه نبه قوله تعالى : ( كلوا من الطيبات واعملوا صالحا ) [ المؤمنون : 51 ] وها نحن نرشد إلى وظائف الدين في الأكل فرائضها وسننها وآدابها .

    بيان ما لا بد للآكل من مراعاته

    وهو ثلاثة أقسام :

    القسم الأول في الآداب المتقدمة على الأكل وهي خمسة :

    الأول : أن يكون الطعام بعد كونه حلالا في نفسه طيبا في جهة مكسبه موافقا للسنة والورع ، لم يكتسب بسبب مكروه في الشرع ولا بحكم هوى ومداهنة في دين ، وقد أمر الله تعالى بأكل الطيب وهو الحلال ، وقدم النهي عن الأكل بالباطل على القتل تفخيما لأمر الحرام وتعظيما لبركة الحلال فقال تعالى : ( ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ) إلى قوله : ( ولا تقتلوا أنفسكم ) [ النساء : 29 ] فالأصل في الطعام كونه طيبا وهو في الفرائض وأصول الدين .

    الثاني : غسل اليد لأنها لا تخلو عن لوث في تعاطي الأعمال فغسلها أقرب إلى النظافة والنزاهة .

    الثالث : أن ينوي بأكله أن يتقوى به على طاعة الله تعالى ليكون مطيعا بالأكل ، ومن ضرورة هذه النية أن لا يمد اليد إلى الطعام إلا وهو جائع فيكون الجوع أحد ما لا بد من تقديمه على الأكل ، ثم ينبغي أن يرفع اليد قبل الشبع ، ومن فعل ذلك استغنى عن الطبيب .

    الرابع : أن يرضى بالموجود من الرزق والحاضر من الطعام .

    الخامس : أن يجتهد في تكثير الأيدي على الطعام ولو من أهله وولده فإن خير الطعام ما كثرت عليه الأيدي ; وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يأكل وحده .


    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة