Thread Back Search

السمنة عند الاطفال 2013,Causes and treatment of obesity in children 2013

اضافه رد
  • 21 - 12 - 2012 | 2:33 AM 1268 الصورة الرمزية حلم مستحيل حلم مستحيل
  • مض السمنة عند الاطفال 2013,Causes and treatment of obesity in children 2013
    مض السمنة عند الاطفال 2013,Causes and treatment of obesity in children 2013



    السمنة.. خطر
    تنتشر فى المجتمع المصرى مجموعة من العادات والمفاهيم الغذائية غير الصحية باعتبار زيادة وزن الطفل دليلاً على سلامة بنائه الجسمانى واعتبار الطفل الذى يميل إلى تناول الطعام بشراهة يتمتع بصحة جيدة وبالتالى تشجيع الأطفال على التناول السيئ للطعام ومن هنا تأتى أهمية تقديم غذاء متوازن للأطفال خاصة فى سن المدرسة الابتدائية لحساسية تلك الفترة فى تكوين البناء الجسمانى للطفل والتأثير على صحته مستقبلا.
    أسلوب غريب
    توصلت الدراسات العلمية الحديثة إلى أن مصر تعانى من نمط فريد من المشاكل الغذائية حيث توجد لدينا مشاكل صحية مزدوجة بسبب انتشار أمراض نقص التغذية جنبا إلى جنب مع أمراض زيادة الوزن والسمنة بين الفئات العمرية المختلفة خاصة عند الأطفال ففى حين تظهر أعراض سوء التغذية ونقص الوزن والهزال بين الأطفال فى الريف والمناطق العشوائية نجد أن أطفال المدينة يعانون من السمنة بسبب انتشار النمط الاستهلاكى الذى تتميز به المدن بشكل عام حيث يميل الأطفال إلى تناول أغذية غنية بالسعرات الحرارية العالية كالوجبات الجاهزة والمياه الغازية التى تحتوى على نسبة عالية من السكريات.
    تلاميذ المدارس
    ويعتبر أطفال المدارس من أهم الفئات التى تعانى من مشاكل تغذوية والتى رصدتها الدراسات الحديثة كأكثر الأمراض الناشئة عن سوء التغذية انتشارا بين أطفال المدارس ولعل أهمها مشكلة نقص الحديد عند الأطفال والمعروف بفقر الدم وهو ما يظهر فى صورة شحوب لون الأطفال بشكل ملحوظ ويرجع إلى قلة تناول الأطفال لحاجاتهم الغذائية الحيوانية كاللحوم والألبان وكذلك يعانى أطفال المدارس من نقص اليود فى الجسم والذى يعد سببا رئىسياً لانتشار تضخم الغدة الدرقية بين الأطفال كما يعد عاملاً أساسياً فى ضعف التحصيل الدراسى لديهم.



    فى الصعيد
    كما يعانى عدد كبير من الأطفال من نقص الوزن بالنسبة للسن خاصة فى الصعيد وهو ما يرجع لعدم توافر الطعام الصحى ونقص شهية الأطفال وإصابتهم بالطفيليات، هذا بالإضافة إلى أن 5.14% من أطفال المدارس يعانون من قصر القامة مقارنة بالسن وهو ما يرجع إلى عامل التغذية بجانب عامل الوراثة حيث أثبتت الدراسات العلمية أن الأطفال الذين يعانون من قصر القامة يحصلون على أقل من 50% من احتياجاتهم اليومية من الغذاء، هذا بالإضافة إلى انتشار تسوس الأسنان بين أطفال المدارس والذى وصلت نسبته إلى 5.67%.
    أمراض مزمنة
    ولعل أخطر ما يصيب الأطفال فى سن المدرسة هو البدانة وزيادة الوزن وهو ما يعود إلى إقبال الأطفال على الأغذية ذات السعرات الحرارية العالية من ناحية وقلة النشاط الجسمانى المبذول من ناحية أخرى خاصة مع كثرة ساعات مشاهدة التليفزيون وقضاء ساعات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر والألعاب الإلكترونية وهو ما لا يحتاج لبذل أى مجهود عضلى فضلا عن تناول الأطعمة أمام شاشات التليفزيون.
    ومن الجدير بالذكر أن السمنة مصدر خطير للكثير من الأمراض المزمنة التى تلازم الطفل طيلة حياته كأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز الهضمى والمفاصل، كما تعتبر السمنة عاملاً رئىسياً وخطيراً فى انتشار مرض السكر بين الأطفال خاصة فى السنوات القليلة الماضية حيث أكدت الدراسات أن إصابة الطفل بالسمنة فى سن مبكرة تزيد من فرص الإصابة بمرض السكر بغض النظر عن استمرار السمنة عند البلوغ أم لا، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية أن عدد المصابين بالسكر سوف يرتفع إلى 320 مليون فرد بحلول عام 2025 كما أنه من المتوقع أن تكون مصر إحدى الدول العشر التى لديها أكبر نسبة من المصابين بالسكر فى العام نفسه.
    توصيات مهمة
    ونتيجة لكثرة السلبيات المرتبطة بالسمنة على صحة الأطفال قدم المركز القومى للتغذية مجموعة من التوصيات لتجنب الإصابة بالسمنة المفرطة عند الأطفال من أهمها ضرورة الحرص على ممارسة الطفل للرياضة والجرى واللعب فى الأماكن المفتوحة قدر الإمكان وأولى المركز أهمية كبيرة لتقليل الوقت الذى يقضيه الطفل أمام شاشات التليفزيون والكمبيوتر وألعاب الفيديو وتجنب تناول الطعام أمام التليفزيون هذا بالإضافة إلى أهمية تقويم العادات الغذائية غير الصحية والاعتماد على الغذاء الصحى من خلال التركيز على تناول الوجبات الصحية الحقيقية كالفواكه والخضراوات الطازجة والعصائر الطازجة والزبادى وغيره من منتجات الألبان قليلة الدسم والحد من تناول الحلوى والوجبات الجاهزة قدر الإمكان.
    علاج مبكر
    وينصح الأطباء وخبراء التغذية بضرورة متابعة الأم لحالة الطفل الصحية والغذائية ومحاولة علاج السمنة مبكرا قدر الإمكان خاصة فى حالات إصابات الطفل بالسمنة المفرطة أو ظهور مضاعفات لزيادة وزن الطفل كالإجهاد المتكرر والكسل والإعياء على أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب ويكون إنقاص الوزن بمعدل 05.0 كيلوجرام شهريا حتى لا يؤثر إنقاص الوزن على نمو الطفل ويؤكد الأطباء أنه لا مجال لاستخدام الأدوية والجراحة فى علاج سمنة الأطفال لما لها من أخطار جسيمة خاصة على صحة الأطفال الذين يتميزون بمعدلات سريعة للنمو.
    عادات سيئة
    ويُرجع الخبراء انتشار كل هذه الأمراض بين أطفال المدارس إلى سوء العادات الغذائية داخل الأسرة المصرية وهو ما يؤدى إلى عدم تناول الأطفال القدر المناسب من الغذاء الصحى وكذلك عدم الاهتمام بوجبة الإفطار التى تمد الجسم ب 30% من حاجات الجسم الغذائية اليومية هذا إلى جانب تعرض الأطفال فى سن المدرسة إلى بعض الأمراض مثل التهاب اللوزتين والتهاب الجيوب الأنفية وهو ما يؤدى إلى فقدان أجسامهم الكثير من العناصر الغذائية الأساسية فضلا عن تعرض الأطفال للإجهاد وقلة النوم خاصة فى فترات الامتحانات كنتيجة لزيادة ساعات الاستذكار، ومن الجدير بالذكر أن حالة الطفل الصحية تتأثر بعوامل كثيرة بجانب الطعام منها الحالة الاقتصادية والاجتماعية للأسرة والمستوى الثقافى والتعليمى للآباء وهو ما يؤثر بدوره على نمط الغذاء المتبع داخل الأسرة وأخيرا فإن لحالة الطفل النفسية عظيم الأثر على حالته الصحية لذا لابد من الاهتمام بالطفل وتقديم المعلومات الغذائية له عن طريق المشاركة فى اتخاذ القرار وليس الإجبار.
    استثمارات غذائية
    وتعطى الحالة الصحية للأطفال مؤشرات عن مستقبل الدول وإمكانية النهوض بالمستوى الاقتصادى والفكرى بها وهو ما أدركته المنظمات الدولية فقد أعلن البنك الدولى أنه لا يمكن وجود تنمية بدون توجيه جزء من الاستثمارات إلى التغذية عن طريق الاهتمام بالدراسات التى توضح الحالة الصحية والعادات الغذائية للشرائح الاجتماعية المختلفة ومحاولة القضاء على أمراض التغذية وهو ما يتحقق بتكاتف جهود القطاعات المختلفة فى المجتمع من وزارات وهيئات ومؤسسات المجتمع المدنى ومراكز البحوث ووسائل الإعلام لتقديم نصائح خاصة بتوفير غذاء صحى سليم لكل أفراد الأسرة.




    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة