Thread Back Search

مرض بارانوي العقلي 2013 ،Baranue disease mental 2013

اضافه رد
  • 10 - 1 - 2013 | 2:34 PM 1386 الصورة الرمزية سمسمه سمسمه
  • مرض بارانوي العقلي 2013 ،Baranue disease mental 2013


    الپارانويا (انجليزى Paranoia)‏ مصطلح استخدمه ابقراط لوصف المرض العقلى، و استخدمه فوجل سنة 1794 للدلاله على اضطرابات العمليات الذهنيه. اميل كريبلين عرف الپارانويا على انها ذهان بيتميز بوجود هذيان و مشاعر الاضطهاد و التتبع. العيان بالپارانويا بيبنى استنتجاته على مقدمات غلط و معتقدات مش سليمه




    زور


    الزور (يطلق عليه أيضا : جنون الارتياب، جنون الاضطهاد، جنون العظمة أو البارانويا (Paranoia)) مرض نفسي مزمن يتسم بالوهام (Delusion) ألا وهي أفكار ضلالية يعتنقها المريض ويؤمن إيمانا وثيقا بتعرضه للاضطهاد والملاحقة ويفسر سلوك الآخرين تفسيرا يتسق وهذا الاعتقاد.

    الميزات الأساسية الثلاثة للافكار الزورية:
    • خوفك من حصول شيء سيئ
    • ظنك ان المسؤولية تقع على الاخرين
    • اعتقادك\ايمانك المبالغ والغير مبني على اسس واقعيه
    ما أسباب الأفكار الزوريّة؟


    الزور هو خليط مركب من الأفكار والمشاعر، فمن غير الوارد أن يكون وراءه سببٌ مفرد. فمن المرجح أن تلعب توليفة من العوامل دوراً في حدوثه.
    • نوائب الحياة: قد يكون للكرب المفاجئ دورٌ هامٌ جداً. فيمكن لفقد العمل أو انتهاء علاقة أن يجعل الفرد يشعر بعزلة شديدة ما يجعله ينطوي على ذاته ويشعر بعدم الاطمئنان وبوقوعه تحت تهديدٍ دائم. نوائب الحياة التي تتضمّن خيانة أو ألم عاطفي، مثل الاضطهاد في مكان العمل أو السطو على المنزل، يمكنها أيضاً أن تكون أساس الأفكار الارتيابية التي يمكن أن تتطوّر لاحقاً إلى زور.
    • البيئة الخارجية: رأى بعض الباحثين أنّ الأفكار الزورية تكون أشيع في البيئة المدينية أو في المجتمعات التي يُشعَر فيها بالعزلة بدل الترابط. ويمكن أيضاً للتقارير الإعلامية عن الجرائم والإرهاب والعنف والمسائل الاجتماعية الأخرى أن تلعب دوراً في تحفيز الأحاسيس الزورية، كم يمكن لمستويات الكرب المرتفعة الملازمة لنمط الحياة العصري أن يضع الناس تحت خطرٍ أكبر.
    • القلق والاكتئاب: يعمل القلق والاكتئاب كمحفزين للأفكار الزورية عند بعض الأشخاص، فالشخص المصاب بالقلق يكون عصبياً على الأغلب وأكثر فزعاً من المعتاد. يقلل الاكتئاب تقدير الذات ويجعل الشخص يخطئ في تفسير نوايا الآخرين تجاهه.
    • النوم السيء: النوم السيء أيضاً له وقعٌ كبير على الزور. فالمخاوف والقلق يتناميان في آخر الليل عندما يكون الشخص بمفرده مع أفكاره، والشعور بالتعب الدائم يمكن أن يحفز الإحساس بعدم الأمان.
    • تأثير العقاقير والكحول: تشكل المواد الكيماوية عاملاً أحياناً، فالمخدرات والعقاقير مثل الكوكائين والحشيش والكحول وحبوب الهلوسة والـLSD والأمفيتامين يمكن أن تحفز الزور، كما يمكن لستيروئيدات معينة من التي يتناولها الرياضيون ورافعي الأثقال أن تحفزه أيضاً. وتترافق مبيدات حشرية ومحروقات ودهانات معينة مع أعراض الزور أحياناً.
    • تأثيرات الطفولة: قد يلعب ما حصل في الطفولة دوراً في الزور. فإن جر الشخص للإيمان بأن العالم مكان غير آمن البتة وأن الناس غير جديرين بالثقة، فهذا سيلعب دوراً في طريقة التفكير بعد الرشد. وإن كانت الطفولة جائرة أو مهملة فعلى الأرجح أن يشعر الطفل بالشك والارتياب بالآخرين عند الكبر.
    • الأسباب الجسدية: يرتبط الزور بصفته عرض بأمراض جسديّة معيّنة، مثل داء هنتنغتون وداء باركنسون والسكتة الدماغية (النشبة) وداء آلزهايمر والأشكال الأخرى من الخرف. يمكن لنقص السمع أيضاً أن يثير الأفكار الزورية عند بعض الأشخاص.
    الطب النفسي


    مؤخرا استعمل المصطلح في الطب النفسي والذي يصف الشخص بأنه مصاب بالوهام وله معتقدات خاصة, ووضح الطب النفسي أيضا هذه الحالة :
    1. المصاب يعتقد بأنه الاذى سيصيبه أو سيصيب أحد احبائه وهذا تبعا لمعتقداته.
    2. المصاب يعتقد بأن هناك شخصا يحاول ويتعمد ايذائه كأنه خلق لهذا.


    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة