Thread Back Search

قصيدة تناهيد 2013 ، Poem Tnahid 2013

اضافه رد
  • 21 - 1 - 2013 | 1:08 PM 814 الصورة الرمزية سمسمه سمسمه
  • قصيدة تناهيد 2013 ، Poem Tnahid 2013


    ياْ خَواصِرَ الأوْجاعِ رآقِصينيْ سَوِيـاً
    آسْكرينيْ على كُعوبِ القمرِ خَـمّاْراً

    هَيّا لِنعْقِــدْ نِكـاحَ الأنّـاتِ خَـفِـيّاً
    نَرقُـد عــلىْ فِرآشِ الـجِرآحِ شُعّارآ

    عُرآةً عــلىْ قِممِ النّجومِ غَـربِيّـاً
    يتَغشّاناْ فــوجٌ مِنْ الأحْزآنِ غُـباراً

    أياَ ثورةَ الأشْـوآقِ آقــذِفينيْ جِنّياً
    مــوجٌ توسّطَ الْحناياْ هآئجٌ آعْصارآ

    فُرّطتْ جُلودُ الحَنآنِ تُصاْكّتْ بُكِيّــاً




    وأُدمِغتُ لؤلؤةَ العُقمْ أتوسّدُ محّـاراً

    تَرثيْ الـخَنْساءُ صَخْـراً جُرحاً أزلِيّاً
    وأنّيْ لآندُبكَ أياْ فهْداً غَضباً جبّاراً

    أياْ بُنيّاْ وقدْ ذُكّيتُ فماْ عُدتُ حَيّـاً
    لبّـدنيْ شيْبُ الحُزنِ بالحياةِ خَسَاراً

    أنّيْ جائِعةٌ بالأُمومةِ والشّبعُ عَصِياً
    غدوتُ ذبيحَ القَهْرِ كبهيمةِ الجّزّآرِ

    رأيتُ الْشّرآذمُ عناكِبِ جاْؤونيْ سَعياً
    يجْـترّهُم ذَنبُ الخنآزيرِ قُمّلآ بتّـاراً

    لُغمّتُ عنْ شماْئليْ بأقدآمهمْ حُـفيّاً
    يدُوسُ علىْ قلبيْ شَوآظـاً منْ النّـارِ

    أهدْهدُكَ علىْ جِذعٍ قَـدْ كانَ غنِيّاً
    أطبطبُكَ حولَ عُنقيْ بمقدمِ الأسْحارِ

    ولعنةُ الظّلمِ الآدميّ سلبتْكَ بُنيّاً
    شُعّلتُ حطباً وخُبّأتْ مُزنُ الآمطارِ

    أياْ فهْدُ خُسفتُ للسّبعِ قبضاً قَوِياً
    فيْ دِهليزِ التّوحدِ سُقّـمتُ عقّـاراً

    أفتّشُكَ بالرّحمِ ماْ أجدُ منكَ شيئاً
    أشتمّ ريحُكَ فيْ لبنٍ ينْخرطُ مِدرآراً

    أستقيْ مِياهَ اللّقى منْ دلْـوٍ غبِياً
    وتجِفّ أرياقيْ منْ شوآئِـكِ الصّبآرِ

    تُؤبّطُنيْ عقآربْ الآلمِ صُبحاً وعَشيّاً
    وتُكوّرنيْ دُفوفَ المِحنِ غيبوبةَ الزّآرِ

    ضُخّمتُ مِنْ تُخْمةِ الآهاتِ وزْناً شَقِياً
    أظْلمَ الدّآجُورُ فيْ قلبيْ هجعةَ الْـغارِ

    قالوآ لِمريمُ قدْ جِئتِ شيئاً فَـرِياً
    ونطقَ عِيسىْ يذُودُ عنْ أمهِ أسْوآرآ

    فماْ خطْبُكَ بُنيّ وجعلْتنيْ منْسِياً ؟
    أقدحُ أباريقَ الْحنينِ بأرْصفةِ الدّيارِ

    مسّنيْ الضّر فيْ كبِديْ جُرثوماً جَنِيّاً




    وماْ كنتُ عـنْ حَـقّ الآحضانِ غــفّاراً

    تعالآ فأنّي خآدمٌ ومثلُكَ عليّ ولِيّاً
    ولآ تخْذلنيْ يومَ اللّوعةِ عنْ الجِوآرِ

    آهٌ عليْكَ ياْ قُـرّتيْ يُتّمتَ صَبِيـاً
    وحرّمْتُ مِنْ بعْدكَ نُطـفُ الصّغآرِ

    نُغّصتُ عنْ لذّةِ العيشِ جُرحاً دموِيّاً
    أنّي هشاشةُ الآمهاتِ فالقلبُ دمّـارُ

    ربّاهُ آرْبطْ علىْ قلبيْ صَبرآ أبديّــاً
    اِلهيْ أتِنيْ حبَيباً يُسرّجُ الدّربَ فَناْرُ



    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة