Thread Back Search

الأجوبة المُسّكِتَة

اضافه رد
  • 12 - 3 - 2012 | 9:02 AM 1385 الصورة الرمزية فارس الاقصى فارس الاقصى
  • الأجوبة المُسّكِتَة


    الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده ، و بعد :



    فهذه مجموعة مواعظ و قصص خفيفة ظريفة لا يُحرم قارئها - إن شاء الله - من الوقوف على حكمة عالية أو مُلحة غالية ، فضلاً على أنها قصص يستروح بها القلب ، و تستجم بها النفس ، و تفتح باب تأمل العبد في إعجاز الله في خلقه ، إستللتها من كتيب " مُتعة الأذكياء " للشيخ الفاضل عبد السلام بن عبد الكريم حفظه الله ، و الذي إختصر فيه كتاب " الأجوبة المُسكتة " لابن ابي عون عفا الله عنه .


    - قال رجل من أهل الحجاز لابن شُبرمُة : من عندنا خرج العلم ، قال نعم : ثم لم يعد اليكم .


    - سمع رجل رجلاً يقول : أين الزاهدون في الدنيا و الراغبون في الآخرة ؟ قال : إقلب كلامك و ضع يدك على من شئت .

    - قال عبيد الله بن زياد لمسلم بن عقيل : و الله لأقتلنك قِتلة يُتحدث بها بعدي ، فقال مسلم : أشهد أنك لا تدع سوء القتلة و لؤم القدرة لأحد أولى بهما منك .
    - قال معاوية لعمرو : ما بلغ دهائك ؟ قال : لم أدخل في شئ قط إلا خرجت منه . قال معاوية : لكنني لا أدخل في شئ أريد الخروج منه .
    - عزى رجل عمر بن عبد العزيز ، عن ابنه عبد الملك ، فقال : ان هذا الأمر لم نزل نتوقعه ، فلما حلَّ لم ننكره .
    - شتم رجل رجلاً فقال المشتوم : انا لا أدخل في حربٍ الغالب فيها شر من المغلوب .
    - قيل لابن عمر : ان المختار يزعم أنه يوحى اليه . قال : صدق (وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ ... ) ( الأنعام : 121 ) .

    - قال رجل للأحنف : أخبرني الثقة عنك بسوء . فقال الأحنف : الثقة لا يَنُمُّ .

    - قال أبو العتاهية لرجل : أعرني كذا . قال : أكره أن يضيع . فقال : أما علمت أن المكارم موصولة بالمكاره .

    - سمع عبد الملك بن مروان عبد الله بن يزيد بن معاوية يتكلم فلحن ، فقال : هذا خليفة ابن خليفة ابن خليفة ، فقال عبد الله : ابنك الوليد يلحن . فقال : أخوه سليمان لا يلحن ، فقال عبد الله : أخي خالد لا يلحن .

    - جاء رجل يطلب الشعبي في منزله ، فقيل له : قد خرج مع إمرأة الى المسجد ، فجاء فوجدهما في الطريق ، فقال : أيكما الشعبي ؟ فقال الشعبي و أشار الى المرأة : هذه .
    - دعى المنصور قوماً ليوليهم القضاء ، فكان فيهم صاحب مسجد ابن رغبان ، و كان في وجهه سجادة عظيمة - أثر السجود في الوجه - ، فلما رآه قال له : و الله لئن كنت أردت الله بهذا فما ينبغي لنا أن نصدك عنه ، و لئن كنت أردتنا بهذا فينبغي لنا أن نَحْذرَك .

    - قيل لعلي رضى الله عنه : كيف يُحاسب الله العباد على كثرة عددهم ؟ قال : كما يرزقهم على كثرة عددهم .

    - لما فرغ علي رضى الله عنه من دفن رسول الله صلى الله عليه و سلم سأل عن خبر السقيفة ، فقيل له : إن الأنصار قالت : منا أمير و منكم أمير ، فقال : هل ذكرت الأنصار حديث النبي صلى الله عليه و سلم ( يُقبل من مُحسنهم و يُتجاوز عن مسيئهم ) رواه البخاري ، فكيف يكون الأمر لهم و الوصاة بهم ؟

    - قال رجل للأعمش : كيف بتَّ يا أبا محمد ؟ فدخل و أخرج معه مخدته و مضربته و وضع رأسه عليهما و قال : كذا بتُّ .

    - أُتي عمر بلصٍّ فأمر بقطع يده ، فقال : يا ويله ما سرق قبلها ، فقال عمر : كذبت ، ما كان الله عز و جل يأخذ عبداً عند أول ذنب .

    - قيل لسفيان : ما الزهد ؟ قال : الزهد في النفس .

    - كان للضحاك صديق من النصارى ، فقال له ما يمنعك من الإسلام ؟ قال : حبي للخمر ، قال : فاسلم و إشربها . فأسلم ، فقال له الضحاك : يا هذا ، إنك قد أسلمت ، فإن شربتها حددناك ، و إن رجعت عن الإسلام قتلناك ، فحسُن إسلامه .

    - قال رجل لشاعر : بأي وجه تلقاني و قد هجرتني ؟ قال : بالوجه الذي ألقى به ربي يوم القيامة مع كثرة ذنوبي .

    - سمع عبد الملك صوت الرعد ففزع ، فقال له عمر بن عبد العزيز : هذا حِسُّ رضا الله ، فكيف ترى حِسَّ غضبه .

    - قيل لرجل : إن نرى بعض الناس يقول فيك سوءاً و لا نراك تقولُ فيهم إلا خيراً . فقال : إنما أُعطيهم مما عندي .

    - قال رجل لابن سيرين : إني وقعت فيك فإجعلني في حِل ، فقال : ما أحب أن أحل ما حرم الله عليك .

    - تكلم رجل في مجلس فخلط ، فقال رجل لغلام له : أنت حر يا غلام ، فقال له الرجل : ما سبب عتق هذا الغلام ؟ قال : إذ لم أُخلق مثلك .

    - قيل لزُرعة بن ضمرة الهلالي : متى عَقَلْت ؟ قال : يوم ولدت مُنِعْتُ الثدى فبكيت ، و أعطيته فسكت .

    - قال عمر بن الخطاب لأبي مريم السلولي : و الله لا أُحبك حتى تحب الأرض الدم ، فقال : افتمنعني بذلك حقاً ؟ قال : لا ، قال : فلا ضير ، إنما يأسى على الحب النساء .

    - قيل للخليل بن احمد : من الزاهد ؟ قال : من لا يطلب المفقود حتى يذهب الموجود .

    - و قال إبن الكواء لعلي رضى الله عنه : كم بين السماء و الأرض ؟ قال : دعوة مستجابة .

    - قيل لإياس بن معاوية : ما فيك عيب غير أنك تُكثر الكلام و تُعجب بنفسك ، و تقعُد حيث وجدت . فقال : أما الكلام فحسن ما أقول ؟ قال : نعم . قال : فكلما كُثر من الحسن كان خيراً . و أما القعود حيث وجدت فحيث قعدت كنت . و أما الإعجاب فلا أكذبك إذا أضفت نفسي الى أمثالك أعجبتني .

    - مرض الأعمش ، فعاده رجل فأطال عنده ، ثم قال له : يا أبا محمد ، ما أشد ما مر بك في علتك هذه ، قال : قعودك عندي .

    - لما أُخرج سُقراط ليُقتل بكت إمرأته ، فقال لها : ما يُبكيك ؟ قالت : لأنك تُقتل مظلوماً ، قال : أفكنتِ تحبين أن أُقتل ظالماً ؟

    - قال رجل لسلمان : إني لا أستطيع قيام الليل . قال : فلا تعجز بالنهار .

    - قيل لبعض الزهاد : ما تقول في صلاة الليل ؟ قال : خَفِ الله بالنهار و نَمْ بالليل .

    - شتم رجل بعض الزهاد ؟ قال : هي صحيفتك : فأمْلِ فيها ما شئت .

    - شكا رجل كثرة عياله الى بعض الزهاد ، فقال : أنظر من كان عيالك ليس رزقه على الله فحوله الى منزلي .

    - قال رجل لأمة معها طبق مُغطى : ما في الطبق ؟ قالت : فلِمَ غطيناه إذن ؟!

    - قال موسى بن اسباط لرجل : ابن عمك فلان لو كان كنت تُكفنه ؟ قال : نعم . قال : فغنه عريان فاكْسُه .

    - رمى المتوكل عصفوراً فأخطأه ، فقال ابن حمدون : أحسنت و الله يا سيدي ، قال : هو ذا تهزأ بي ! كيف أحسنت ؟ قال : الى العصفور .

    - اتى أبو موسى المكفوف مؤدبُ الحسن بن رجاءً نخاساً ، فقال له : اُطلب لي حماراً ليس بالصغير المُحتقر ، و لا بالكبير المشتهر ، إن خلا الطريق تدفق ، و إن كثر الزحام ترفَّق ، لا يصدم بي السواري ، و لا يُدخلني تحت البواري ، إن أكثرت علفه شكر ، و إن أقللته صبر ، إن حركته هام ، و إن ركبه غيري قام ، قال النخاس : يا عبد الله ، إصبر قليلاً ، فإن مُسخ القاضي حماراً أصبتُ حاجتك .


    و صلى الله على محمد و على آله و صحبه و سلم .


    جمع و ترتيب
    وليد بن سعد


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة