Thread Back Search

قصة قصيرة 2013 ، Short Story 2013

اضافه رد
  • 2 - 4 - 2013 | 12:21 PM 819 الصورة الرمزية سمسمه سمسمه

  • قصة قصيرة 2013 ، Short Story 2013











    ......

    بيوم من الايام اتت الي فتاة تحدثني عن مشكله
    تود ان تتخلص منها ولكن..!!
    لاتعلم كيف تفعل ذلك؟.
    تعالوا لنرى ماهي مشكلتها

    .........

    تقول الفتاة..

    انا فتاة مراهقه كغيري من الفتياة اللاتي غلب على قلوبهن
    حب (الانترنت) واصبحت من المدمنات عليه
    كنت احذر من المواقع التي لاتناسب اي فتاة بعمري
    كنت اتجنب كل مايقربني الى الاحتكاك بالجنس الاخر
    سواء بالمراسله او المحادثه..
    هذه ليست هي المشكله ولكن هي ..
    اسباب مشكلتي

    احبها..لا بل اعشقها نعم اعشق امي
    بارةً بها لدرجة تعدت حدود المعقول
    ولكن مذ ان دخلت عالم الانترنت
    كبدايه لم اكن اعطيه كثيرا من اهتمامي
    ولكن بعد ذلك اصبحت اجلس عليه بالساعات
    ابتعدت تدريجيا عن امي..عن اختي..عن اخي..عن ابي
    عن كل اهلي..اصبحت اتعرف على كل فتاه واي فتى
    نعم قمت بالتعرف على اشخاص كثيرون
    لم اعلم نواياهم ابدا ولكن كل ما اعلمه انهم(اصدقاء خلف الشاشه)
    وانني اصبحت ابتعد عن كل اقاربي شيئا فشيئا
    اصبحت لا اتحدث كثيرا..
    ولا اضحك كثيرا..
    فكل ضحكاتي هي اما الشاشه فقط..!
    (امي)
    كم من المرات كانت تحذرني فيها ان ابتعد قليلا عن اللابتوب
    وان اجلس معهم كما كنت سابقا ولكنني كنت ارد عليها برد
    مذ عرفت نفسي لم اتخيل ان ارده عليها قط
    فقد كنت ارفع صوتي بعصبيه وكأن سعادتي هي فقط امام الشاشه
    .....
    في مدرستي كنت من المتفوقات وحينما عرفت ذلك المسمى بـ(الانترنت)
    انخفض تدريجيا معدلي السنوي
    فبعدما كنت لاا اقل عن 99% اصبحت اخذ 91..90%فاقل
    تغيرت حياتي واصبحت مرهونه بالانترنت
    امي تلك الرائعه
    كنت كثيرا ما اصرخ بوجههاا وكل ذلك لاجل سبب واحد هو
    (انها تمنعني احيانا من اللابتوب)
    فاضل اصارخ وبشده
    نسيت انها جنتي وناري
    فحينما يبدر مني هذا القول تهز راسها باسى على تغير حالي وتذهب
    لتقوم بجمع شتاتها بدموعها
    نعم..كانت تبكي بسببي..
    كثيرا هي الايام التي بكت فيها امي
    والسبب هو (انا)
    وحينما اغلق اللابتوب واريد الخلود للنوم
    اتذكر كل الاحداث وابكي ندما وحرقه لما افعله بحق امي
    لما افعله بحق غاليتي
    واقول(غدا ساصلح الامر)
    ولكن..!!
    يأتي غدا بدون اي اصلاحات وانما زيادة الطين بله
    اصبحت اكره نفسي
    اصبحت لاا اطيق ما انا فيه
    قل ديني
    قل خلقي
    قل ادبي
    قل ضحكي
    قل اصدقائي
    انعدمت برائتي
    ابتعد عني اهلي
    (اختي..امي..اخواني..وابي)
    اصبحت كالمنبوذه او المسعوره
    الجميع ابتعد عني لانني اصبحت
    لا اطاق..سريعة الغضب..ولا اريد اي ازعاجات بالقرب مني
    وهنا اتوقف لان حياتي اصبحت جحييماا
    وهذا ما اخترته لنفسي وماصنعته بنفسي
    ولكن..!!
    هل من حل؟؟؟؟

    *قصه واقعيه حصلت لاحدى صديقاتي
    لم اقمم بالتحريف او الزياده باي حرف
    فهذا كما قالت لي


    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة