أضغط اعجبنى ليصلك كل جديد على الفيس بوك


العودة   منتديات قلبنا > قسم المنتديات الادبية والشعرية > شعر 2012 - 2013 - خواطر - نثر - عذب الكلام

 
 
قديم 11 - 5 - 2013, 12:04 PM
سمسمه
Gifmini10[1] اجمل خواطر رومانسيه للعشاق , Thoughts of love for the Ahbab

اجمل خواطر رومانسيه للعشاق , Thoughts of love for the Ahbab

اجمل خواطر رومانسيه للعشاق , Thoughts of love for the Ahbab



..أحلام ورديه..




نعم انها احلام ورديه سكنت داخل قلبي..



سكنت!!



دون أن تطرق الأبواب ..



جعلتني أعيش احلام كثيره لااعرف هل ستتحقق؟؟



ام أنها مجرد أحلام تتلاشى



لم اجد نصفي الثاني الذي يكمل حياتي إلى في احلامي



اما في الحقيقه ..فلاوجود له..



من هو ياترى نصفي الثاني؟؟



من هو؟؟




أني محتاجه له هذه الايام كثيرا.



أمرته بالرحيل وهو لايريد أن اقول هذه الكلمه



وذهب وهو حزين



والأن لاادري عنه ابدا ..حاولت ان اناديه ولكن لااسمع إلا صدى


صوتي ولامجيب..




هاقد رحلت عني وانا في أمس الحاج لك..



لماذا؟؟



اعطيتني الحب والحنان والدفء ورحلت عني!!



لماذا؟؟



فعلا انا التي امرتك ان ترحل ولكن قبل رحيلك تعاهدنا على ان


احتجت إليك تاتيني دون ان ابحث عنك..



وانت ..نعم انت..



خنت هذا العهد.



لم اعهدك خائن للعهود..لن انعتك بالخيانه ابدا



ولكني سأبحث عن اعذار لك حتى وان لم يكن لديك



عذر تعلم لماذا ...



لأنك اغلى شخص في عمري..




*سبب كتابتي لهذه الخاطره *



صحوت باكرا وكان البيت يعمه السكينه والهدوء

وكنت في غايه الحزن ولا اعلم لماذا؟؟



ذهبت إلى غرفه المعيشه وكانت تطل على حديقه منزلنا


كان الجو جميلا وكانت زقزت العصافير تدخل البهجه والسرور


داخل من يستمع إليها..


اغمضت عيني لاستمتع ولكي اخرج من جو الحزن الذي كان


يتملكني


فتخيلت اني في جزيره تطل على شاطيءواني اجلس بمفردي





وكانت دموعي تجري على خدي

في هذا الوقت شعرت بيد حنونه تتسلل إلى وجنتي وتمسح تلك

الدموع


وجسد يلتصق بي من الخلف شعرت بالخوف فعندما نظرت


وجدته شاب جميل


فقال انا ياانين ذلك الرجل الذي تمنيته يوما

نظرت إليه بنظره حزن والدموع تجري بعد مادار بيننا حوار


طويل


وقلت بصوت خافت ارجوك ارحل عني واذا احتجتك سوف اهمس


لك لتأتي إللي


هز برأسه وعلامات الرضى غير واضحه ابدا على وجهه


ولكنه وعدني بانه سيأتي اذا همست له

مسك بيدي وارتمى بحضني لدقائق ثم رحل عن جسدي الصغير...



بعد هذا كله استيقضت من حلم اليقضه



مسحت دموعي التي كانت في الحقيقه موجوده



ثم نهضت لأكمل مااسيقضت لأجله



رحلت ايام وايام فاحتجت إلى ذلك الشاب ناديته ولم يأتي ابدا

فكتبت هذه الخاطره







يا حبيبتي ...
يا قدري..
الأجمل / والأعذب ...
انشليني مني ..
و حلقي بي بعيداً ..
في عالمك أنتي فقط..!
قربيني إليكٍ
فالشوق يعصف بي..
يسكن بعض لهفتي
اهمسي لي سراً / سحراً..
آه كم أحبك ياحبيبتي..




تعالي الي حبيبتي
فأنا مازلت بانتظاركٍ
تعالي داوي قلبي
فقد اشتاق كثيرا لقلبكٍ




يا من وهبتها قلبي
ورسمت بها قدري
وعاندت بها إحساسي
عانقيني بإبتسامتكٍ
واحمليني في افكارك
اجعليني اشعر بنبضاتك




صمودكٍ بجانبي هو من رسم إبتسامتي
ربوعكٍ في أنحائي هو من جعلني أسطوره
ولوحات قدركٍ هي من جعلتني أعيش
أليس معجزه حبك
أليس جميلً عشقك
ورقيقاً شعورك
هكذا أنا
وهكذا قلبي
فكيف لي أن أتجاهل روحاً تملكتني
وعيونا تظللني بظلالها الحالمه
ورموشها المتكبره
وأنفاسها العارمه
كم أفتخر بك ياقلبي العاشق
كم أحترمكِ يانبضاتي
كيف لي ان أنازعكِ
وأنتِ من بنى لي عرشاً في قلب حبيبتي
كيف لي أن أعذبك وأنت من توجني على عرش العشق الأزلي
كم أحبك يا حبيبتي



يا بحر الحنان .. يا نهر الأمان
يا عشق الحياة
داب قلبى و تاه
عندما رأى عيناكٍ
عندما سمع صوتكٍ
و عندما أتمنى رؤياكٍ
يكفينى أغمض عينى و أفتح قلبى ..
و أرى بداخله صورتكٍٍٍٍٍٍ

آه يا حبيبتى لو تعلمي كم أحببتك
آه يا حبيبتى لو تعلمي كم أحببتك

أحبك بكل مافيني


عندما تغيب عني ينتابني شعور سخيف

أشعر كم أنا هشة

وهشاشتي نابعة من كائن ضعيف

ورقة شجر ذبلت وجفت

وسقطت في فصل الخريف

لا تجد من يشعر بآلامها

ولا من يصد عنها هبوب الرياح العنيف


تتساقط أمطار غزيرة من عيني

فتضعفني أكثر وتجرفني لمجهول مخيف

عالم كبير صدى صوتي يتخبط في أركانه

ولا يوجد غيري أنا الضيف فيه والمضيف

أنظر في مرآتي فلا أتعرف على نفسي

ولا أرى أمام عينيَّ سوى شبح مخيف



عندما تغيب عني

أسير كل يوم على نفس الطريق

الذي سرنا عليه من قبل

لأعيد في قلبي الذكريات

أتَذَكر هنا تحدثنا عن موضوع

وضحكنا على بعض الطرائف والفكاهات

وهنا دمعت أعينك

عندما رويت لك مأساة لإحدى الصديقات

وهنا

كانت لنا الكثير والكثير من المواقف واللقطات

وهنا

جلسنا نتذكر طفولتنا وصبانا

وأيام الدراسة والرحلات

كنت تسرد عليَّ العديد من القصص والحكايات

كنت أستمع لكلماتك

وأشعر أنني كنت معك هناك مختبئة

أشاهد بهدوء بدون صوت بدون حركات

وهنا....... ...

وهنا....... ...

وهنا ..........

كانت لنا الكثير والكثير من الذكريات


وهناك كانت لحظة الوداع

عندما وقفت مرتسمة الابتسام

أنظر إليك وقلبي يتمزق

ولا يقوى على الصراخ ولا حتى السكات

قبضت بيدي على صورة لك في سلسالي

وتمسكت بها تمسكي بالحياةِ

وعندما غبت عن نظري وجدت النهار يختفي ويختفي

وحلَّ عليَّ ليل طويل إلى الآن لم ينجلي

ولم تعد عينيَّ ترى أي ألوان للحياة

عندما غبت عني

تلك كانت لي حياة ومعانات

ومازلت تائهة فيها كأنني أعيش داخل متاهات

فلا أقوى على الرجوع ولا أقوى على المضي قدما

والدقائق تمر عليَّ ثقيلة كأنها ساعات

والساعات في غيابك عني كأنها سنوات وسنوات


المواضيع المتشابهه:
 
التعليقات  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ahbab, للعشاق, خواطر, love, رومانسيه, thoughts

عرب برامج
أدوات الموضوع
نكت
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 8:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO