Thread Back Search

انا مسلم خلقي الاحسان وفعلي الخيرات

اضافه رد
  • 25 - 3 - 2012 | 11:31 AM 865 الصورة الرمزية monY monY


  • الإحسان صفة وفعل وواجب على كل مسلم في كل عمل يقوم به ويؤديه.وهو فعل الخيرات على أكمل وجه،

    وابتغاء مرضات الله
    ، إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَان [النحل:90]،ثم إن الله تعالى بعد أن أمر بالإحسان

    على العموم خص أناسا بعينهم في قوله سبحانه: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي

    الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ

    أَيْمَانُكُمْ [النساء:36].
    وبين المولى سبحانه في آية أخرى شمولية عدله وحكمته في جزائه لكل محسن، برا

    كان أو فاجرا:هَلْ جَزَاءُ الْأِحْسَانِ إِلَّا الْأِحْسَانُ [الرحمن:60]{إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً} [الكهف:

    30].
    وقال: {وأحسنوا إن الله يحب المحسنين} [البقرة: 195]،قال ابن عطية في تفسيره: ومن أهل العلم

    من اعتبر الآية شاملة للبر والفاجر، أي بمعنى أن البر يجازى في الآخرة، وأن الفاجر في الدنيا

    والمحسنون لهم أجر عظيم عند الله



    خلق المسلم الاحسان :قال صلى الله عليه وسلم: (الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك) [متفق عليه].
    المسلم لا يفكر في نفسه فقط بل يخرج كل ما عنده لمساعدة الناس وبالأخص اقرب الناس إليه أهله وذويه

    ولا ننسي الحديث الشريف أن من فرج كربة عبد في الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، وأن


    من كان في عون اخيه كان الله في عونه و
    مساعدة الناس وخاصة الفقراء منهم والاكثر الأقربون له

    معجزات في تظهر في حالك انت كمسلم فتجد من يقف بجانبك في شدتك أو حين تحتاج مساعدة من أحد

    وتجد الله تجاهك يسهل لك الامر الخير كله.


    الإحسان مع الله: وهو أن يستشعر الإنسان وجود الله معه في كل لحظة، وفي كل حال، خاصة عند عبادته

    لله -عز وجل-، فيستحضره كأنه يراه وينظر إليه.قال صلى الله عليه وسلم:
    (الإحسان أن تعبد الله كأنك

    تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك) [متفق عليه].


    الإحسان إلى الوالدين: المسلم دائم الإحسان والبر لوالديه، يطيعهما، ويقوم بحقهما، ويبتعد عن الإساءة

    إليهما، قال تعالى:
    {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا} [الإسراء: 23].



    الإحسان إلى الأقارب: المسلم رحيم في معاملته لأقاربه، وبخاصة إخوانه وأهل بيته وأقارب والديه، يزورهم

    ويصلهم، ويحسن إليهم. قال الله تعالى:
    {واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام} [النساء: 1].وقال صلى

    الله عليه وسلم:
    (من سرَّه أن يُبْسَطَ له في رزقه (يُوَسَّع له فيه)، وأن يُنْسأ له أثره (يُبارك له في عمره)،

    فليصل رحمه) [متفق عليه]
    ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فَلْيَصِل

    رحمه) [البخاري].
    كما أن المسلم يتصدق على ذوي رحمه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (الصدقة على

    المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم ثنتان: صدقة، وصلة)[الترمذي].


    الإحسان إلى الجار: المسلم يحسن إلى جيرانه، ويكرمهم امتثالا لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

    (ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننتُ أنه سيورِّثه).

    [متفق عليه].


    الإحسان إلى الفقراء: المسلم يحسن إلى الفقراء، ويتصدق عليهم، ولا يبخل بماله عليهم، وعلى الغني الذي

    يبخل بماله على الفقراء ألا ينسى أن الفقير سوف يتعلق برقبته يوم القيامة وهو يقول: رب، سل هذا

    -مشيرًا للغني- لِمَ منعني معروفه، وسدَّ بابه دوني؟


    ولابد للمؤمن أن يُنَزِّه إحسانه عن النفاق والمراءاة، كما يجب عليه ألا يمن بإحسانه على أصحاب الحاجة

    من الضعفاء والفقراء؛ ليكون عمله خالصًا لوجه الله. قال تعالى
    : {قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم} [البقرة: 263].


    الإحسان إلى اليتامى والمساكين: أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بالإحسان إلى الأيتام، وبشَّر من يكرم

    اليتيم، ويحسن إليه بالجنة، فقال:
    (أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا) وأشار بأصبعيه: السبابة، والوسطى

    ، وفرَّج بينهما شيئًا.[متفق عليه].
    وقال صلى الله عليه وسلم: (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في

    سبيل الله) [متفق عليه].


    الإحسان إلى النفس: المسلم يحسن إلى نفسه؛ فيبعدها عن الحرام، ولا يفعل إلا ما يرضي الله، وهو بذلك

    يطهِّر نفسه ويزكيها، ويريحها من الضلال والحيرة في الدنيا، ومن الشقاء والعذاب في الآخرة، قال تعالى:


    {إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم} [الإسراء: 7].


    الإحسان في القول: الإحسان مطلوب من المسلم في القول، فلا يخرج منه إلا الكلام الطيب الحسن، يقول

    تعالى:
    {وهدوا إلى الطيب من القول}[الحج: 24]، وقال تعالى: {وقولوا للناس حسنًا} [البقرة: 83].


    الإحسان في التحية: والإحسان مطلوب من المسلم في التحية، فعلى المسلم أن يلتزم بتحية الإسلام، ويرد

    على إخوانه تحيتهم. قال الله -تعالى
    -: {وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها} [النساء: 86].


    الإحسان في العمل: والمسلم يحسن في أداء عمله حتى يتقبله الله منه، ويجزيه عليه، قال صلى الله عليه

    وسلم
    : (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) [البيهقي].


    الإحسان في الزينة والملبس: قال تعالى: {يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد} [الأعراف: 31].

    المواضيع المتشابهه:

  • 25 - 3 - 2012 | 3:38 PM 865 الصورة الرمزية قمر الليالى قمر الليالى
  • جزاكي الله خيرٍا وٍجعله في ميزٍان حسناتكـ


  • 26 - 3 - 2012 | 12:16 AM 865 الصورة الرمزية monY monY
  • اقتباس de سحر الانوثة


    يسلمووووووووووو
    سحورة حبيبتى
    على مرورك


  • 26 - 3 - 2012 | 12:18 AM 865 الصورة الرمزية monY monY
  • اقتباس de سهر الليالي

    الله يخليكى ياقمر
    يسلموووو على مرورك

    نورتى صفحتى


  • 26 - 3 - 2012 | 12:18 AM 865 الصورة الرمزية monY monY
  • اقتباس de قمر الليالى
    جزاكي الله خيرٍا وٍجعله في ميزٍان حسناتكـ

    يسلموووو حبيبتى
    نوووورتى صفحتى بمرورك الجميل


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة