Thread Back Search

تغييـر النـاس بالمقلـوب

اضافه رد
  • 25 - 3 - 2012 | 12:55 PM 954 الصورة الرمزية فارس الاقصى فارس الاقصى
  • تغييـر النـاس بالمقلـوب




    شاركت مؤخرًا في مؤتمر عن التحول السلوكي للمنظمات وقدمت ورقة بعنوان (التمتين والتحول السلوكي)؛ أكدت فيها على أن تغيير سلوك الأفراد أمر صعب، وهو مع صعوبته وتكلفته غير مفيد، لأنه ينظر للأفراد والعالم بالمقلوب. فنحن نُطلق على مساعدة الطلاب في المدارس - لكي يحققوا أفضل النتائج - "تربية وتعليم"؛ فهل نستمر في تربية الموظفين والعملاء وكل من نتعامل معهم على مدى حياتهم؟!

    إذا كان صاحب مزرعة العجول مسؤولاً عن تربيتها وتسمينها، فمن هو المسؤول عن تربية الناس؟! من هو صاحبهم يا ترى، هل هو الأب أم المعلم أم المدير أم الشرطي في الشارع أم الوزير الكبير؟! صاحبنا هو خالقنا، فهو الذي فطرنا وصنعنا وأعطى كلاً منا ذكاءً خاصًا وبصمة إبداعية وطاقة إنتاجية داخلية فريدة؛ وهي بصمة قابلة للتألق والتطوير لكنها غير قابلة للتغيير.

    عندما يعود ابنك من المدرسة ومعه كشف الدرجات، سيلفت نظرك أولاً تقديره في الرياضيات (70) فتقرعه على عدم التميز، ولن تلتفت إلى اللغات رغم حصوله في اللغة الأولى على (90) وفي الثانية على (95). وعندما تُراجع أداء الموظف، فستقرعه لأنه لا يجيد كتابة التقارير عن مبيعاته؛ مع أنه أكثر البائعين إنتاجية وأقدرهم على حل مشكلات العملاء. فنحن نركز على السلوك السلبي فننتقده، ونتجاهل السلوك الإيجابي رغم توقده.

    تشبه عمليات التحويل الإجباري للسلوك عمليات التجميل التي تحوِّل الإنسان من الخارج، ولا تلتفت إلى قواه الداخلية ومشاعره وأحاسيسه النفسية. نحن نعمل بالعكس، فنربي ونُعلم طبقًا لآلية متماثلة ومتكررة، ووفقًا لهرمية منهجية تقليدية لنلبي حاجة السوق لا حاجة الإنسان. ولهذا أدى التحويل والتصنيع السلوكي إلى الفرز والتصنيف الثنائي؛ فبدأنا نصنف الناس إلى ذكي وغبي، وناجح وفاشل، وإيجابي وسلبي، ومحظوظ ومحروم، وجميل وقبيح، ومقبول ومرفوض. وفي هذا تجاهل للمواهب والنقاط المضيئة والمشرقة في الإنسان، وتركيز ضار على نقاط الضعف وحالات الفشل.

    مبعث اعتراضي على تنميط السلوك هو أنه بحد ذاته سلوك سلبي، لأنه على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي تفكير استبدادي وسلطوي (Autocracy)، وعلى المستوى الإداري والمؤسسي في القطاعين العام والخاص روتين وإجراءات وواسطات وقتل للمواهب (Bureaucracy)، وعلى المستوى التنفيذي في بيئة العمل نفاق وظيفي وتظاهر بالانسجام مقابل وعد بترقية أو مكافأة أو علاوة (Hypocrisy). ومع أن التمكين والعدالة الوظيفية والجدارة الطبيعية (Meritocracy) تتطلب حرية وتفرد في النمو والعطاء والأداء Democracy))، مما يعني أن نعطي لكل إنسان الحق والحرية في أن يحقق ذاته ويبدع من خلال أقوى صفاته؛ فإن أول مصدر من مصادر الحرية في العمل والإبداع والتميز هو ألا نتغير لكي نتشابه مع الآخرين؛ فالتفرد والاختلاف هما أساس العالم.






Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة