Thread Back Search

حب من طرف واحد

اضافه رد
  • 8 - 4 - 2012 | 6:55 PM 1265 الصورة الرمزية العاصفة الحزينة العاصفة الحزينة
  • [CENTER]
    يامن وصفت الحب بانه جميل اعارض رايك وامتلك الدليل
    فلسعة الحب الجميل بلسعة الاف القناديل
    فنحن نحيا فى زمن يخلو من القلب الاصيل

    زمن الكذب والخداع والهجران والرحيل
    اتتركونى اروى قصة قلبى مع بسمة عبد الجليل

    قصة قلب احب بضمير فجعله حبه وحيدا ذليل
    كان يخاف ان يصارحها بسبب الصاحب والخليل

    فالصاحب لا يرحم قلبه ابدا من الكلام الرزيل
    فكفاه النظر فى عينها ولو كان لوقت قليل

    فجلوسه امامها للحظة نساه قبلها قلب عليل
    وجاء التعدى عليه من اقرب صاحب له وخليل

    صاحب حقير غيور وسيظل مقامه بين الناس قليل
    بكلمة كتبها امام امثاله حرم قلبا من حبه الجميل

    فخاف الحبيب من علم اهلها وعلم اب رباه فضيل
    ابا لا يؤمن بالعلاقات ولا يعرف سوى التنزيل

    وحدث ماتمنى دائما ان يكون رابع المستحيل
    علم الاهل بحبه لها واجبروه حتما على الرحيل

    الرحيل الى عالم الاحزان والحياة بدون حبيب
    فكيف ينسى من هو له الدواء وله الطبيب

    فعاش حياته بعدها وحيدا منعزلاغريب
    وتمنى الموت بعد ضياعها او ان يزيله قطار من على قضيب

    يراه دائما مام عينه واذا نام لاتفارق احلامه
    فهى كنجم عال فى سمائه تراه ولا تستطع مناله

    افبعد هذا كله الحب الحقيقى هذا زمانه

    لاتنسونى من الردود اخوانى فهى تحفزنى على الكتابة


    المواضيع المتشابهه:

    • 8 - 4 - 2012 | 9:26 PM 1265 الصورة الرمزية دموع الصمت دموع الصمت
    • شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز
      واصل تالقك معنا في المنتدى
      بارك الله فيك اخي ...
      ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة
      لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي

      سحَر


    • 8 - 4 - 2012 | 10:18 PM 1265 الصورة الرمزية ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ
    • يسلموو اخي احمد

      عاااشت الايادي


      موضوع جميل جدااا


      واسلوب راقي

      لا عدمناا نثرك

      والتنقل بين مواضيعك

      والمرور على صفاحتك

      فارجو تقبل مرورانا المتواضع


      نوفاا





    Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
    SEO by vBSEO

    تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة