أضغط اعجبنى ليصلك كل جديد على الفيس بوك


العودة   منتديات قلبنا > القسم الاسلامي > المنتدى الإسلامى العام 2013

 
 
قديم 9 - 4 - 2012, 11:16 PM
فارس الاقصى
افتراضي وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ

وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ


كتبه/ مصطفى عبد الرحمن العريش
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
فالمعنى الإجمالي: أي إذا أراد شيئًا فلا يُرَد، ولا يُمَانَع ولا يُخَالَف، بل هو الغالب لما سواه.
قال سعيد بن جبير -رحمه الله- في قوله: (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ) (يوسف:21)، أي: "فعال لما يشاء". وقوله: (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) يقول: "لا يدرون حكمته في خلقه، وتلطفه لما يريد" (انتهى من تفسير ابن كثير).
والهاء في قوله: (أَمْرِهِ) فيها قولان: إما عائدة على الله -تعالى-، أو على يوسف -عليه السلام-، ولا تعارض بينهما، فتأمل كيف حوت هذه الآية معاني جامعة في "سورة يوسف" خاصة، وفي كل أحوال الخلق عامة.
وتأمل كيف كان أول ما قال يعقوب لولده يوسف -عليهما السلام-: (يَا بُنَيَّ لا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا) (يوسف:5)، فلم يقصص يوسف عليهم؛ فهو الولد المعلَّم الطائع، وهم ما حضروا قطعًا مجلس يوسف وأبيه، ولكن (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ)، كادوا له، ولم يغنِ حذر من قدر، فوقع ما كان يحذر يعقوب -عليه السلام-!
وتأمل كيف أرادوا بفعلتهم أن يخلو لهم وجه أبيهم، وينفردوا بمحبته، وينزعوا حب يوسف من قلبه، لكن (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ)، ظل يعقوب يحبه ويرجف قلبه بمحبته هو، حتى بعد فقد أخيه ما قال إلا: (يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ) (يوسف:84)!
فتأمل كيف كان يوسف في سويداء قلبه، وقال: (يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ) (يوسف:87)، فلم ينسه، وتطاولت الأزمان والسنون (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف أرادوا أن يجعلوه في قاع الجب، فرفعه الله إلى قمة المُلك، وقال المَلِك له: (إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ) (يوسف:54)! (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف أرادوا بيعه بيع العبيد فاشتراه من مصر عزيزها ليحيا فيها حياة الملوك وأبناء الملوك -بل ملكها هو بعد ذلك-، وأرادوا بذلك إهانته فقال الذي اشتراه من مصر لامرأته: (أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا) (يوسف:21)؛ لتعلم أن (اللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)!
وتأمل كيف قالوا: (وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ) (يوسف:9)، أي تائبين، فغلب أمر الله حتى نسوا الذنب، وأصروا عليه حتى أقروا به بين يدي يوسف -عليه السلام- بعد سنين، وقالوا لأبيهم: (يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ) (يوسف:97).
وتأمل كيف كادت به امرأة العزيز، وغلقت الأبواب، وطلبت وقت غيبة العزيز؛ ليبعد ذلك عن علمه وعلم الناس، ولكن: (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ)، كشف الأمر وهتك الستر: (وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ) (يوسف:25)، وشاع الأمر حتى (قَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ) (يوسف:30)؛ لتعلم أن (اللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف ابتدرته بالكلام بين يدي العزيز؛ لتغلبه: (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ)؛ فأظهر الله براءته بشهادة شاهد من أهلها حتى استقر الحق في نفس العزيز، فقال لها: (وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنْتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ) (يوسف:29)، (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف كادت به هي والنسوة، وتعالت صيحتها وهي تقول: (لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِنَ الصَّاغِرِينَ) (يوسف:32)، فأرادت إدخال الوحشة عليه بالسجن؛ فآنس الله وحشته بذكره لربه وإحسانه للخلق (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وقالت: (وَلَيَكُونًا مِنَ الصَّاغِرِينَ) فغلب أمر الله، وقال المَلِك: (إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ) (يوسف:54)، فأرادت إذلاله -عليه السلام-؛ فأعزه الله، وجعل أقوات الخلق بين يديه! (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف دبر يوسف -عليه السلام- أن يخلص من السجن فطلب من ساقي الخمر أن يذكر شأنه للمَلِك فغلب أمر الله -تعالى-؛ إذ أراد أن يمكث يوسف في السجن بضع سنين، فأنسى الشيطانُ الساقي ذكر قصة يوسف للملك؛ فلبث يوسف في السجن بضع سنين (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف دبر يوسف شأن نفسه ليخرج من السجن في أول الأمر، ولكن أراد الله ألا يكون لأحد عليه منة، وأن يعلي قدره جزاء إحسانه؛ فأرى اللهُ الملكَ الرؤيا ليخرج يوسف مطلوبًا لا طالبًا، مرغوبًا لا راغبًا، ويقول الملك: (ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي) (يوسف:54)، (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف حاول الساقي إخفاء أنها رؤيا الملك فقال: (أَفْتِنَا) (يوسف:46)، ولم يقل: أفتِ الملك، وقال: (لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ) (يوسف:46)، ولم يقل: إلى الملك، حتى بادي الأمر قال: (فَأَرْسِلُونِ)، ولم يذكر جهة إرساله فتكتم قبل خروجه وحين جاء يوسف، ولكن (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)، ففهم الملك وكشف الله الأمر له، وما نفع هذا الرجل ما فعل، وكان حقه أن يحسن لمن أحسن إليه (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف أراد يعقوب -عليه السلام- حفظ أولاده أن يصيبهم أذى فقال: (لا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ) (يوسف:67)، وهو يعلم أنه لا يغني عنهم من الله شيئًا، وقد فعلوا (وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ) (يوسف:68)، ولكن غلب أمر الله ففقدوا واحدًا منهم (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف صنع الإخوة واستعدوا لبذل واحد منهم مكان أخيهم، ولكن غلب أمر الله، وما كان ليوسف أن يأخذ أخاه في دين الملك إلا أن يشاء الله -وقد شاء-، فغلب أمر الله (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل بعد هذا كله كيف كان تدبير الله ليوسف أن ينقل من كنف بيت النبوة إلى بلاط الملك والسياسة؛ ليكون هذا هو محل دعوته، ومكان عمله (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وفي هذا كله... تأمل حفظ الله لأهل مصر! وكيف أخرج لهم من الشام يوسف -عليه السلام-؛ ليدبر لهم شأنهم في السنين العجاف؛ ولتبقى مصر سلة الغلال وخزانة الدنيا، تأتيها الناس لتطلب ميرتها منها، وما ذلك إلا بتدبير الله لها (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
وتأمل كيف كان قدر الله لبني يعقوب -بني إسرائيل- أن يأتوا إلى مصر ليستوطنوها، لتبدأ دورة أخرى في حياة البشر، ليأتي بعد ذلك فرعون فيستعبدهم، ثم يبعث الله موسى -عليه السلام-؛ ليستنقذهم (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)؛ لتعلم بعد هذه الكلمات: أن الله عزيز؛ إذا أراد شيئًا وأراد كل الخلق شيئًا؛ كان ما أراد الله، ولا مغالب لما أراد (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ).
فلا تكن بعد هذا كله ممن قال الله فيهم في آخر السورة: (وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ) (يوسف:105)!
www.salafvoice.com
موقع صوت السلف

المواضيع المتشابهه:
قديم 10 - 4 - 2012, 3:25 AM
ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ
افتراضي رد: وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ

بارك الله فيك اخي فاارس

وجزاك عناا خير الجزاء

مشكوور اخي

قديم 10 - 4 - 2012, 3:35 AM
سهر الليالي
افتراضي رد: وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ



قديم 10 - 4 - 2012, 12:05 PM
دموع الصمت
افتراضي رد: وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ

بارك الله فيك اخي
سلمت يمناك لهذا الطرح
ولا عدمنا جديدك يا رب


 
التعليقات  

مواقع النشر (المفضلة)

عرب برامج
أدوات الموضوع
نكت
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO