Thread Back Search

مشكلة خشونه الركبة ..تفاقم الخشونه بتقدم السن وزياده الوزن

اضافه رد
  • 20 - 4 - 2012 | 4:24 AM 2192 الصورة الرمزية ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ
  • ثم ة مشكلات صحية عديدة تصيب المرأة في مرحلة انقطاع الطمث، من بين أبرزها خشونة الركبة. وتبيّن دراسة صادرة أخيراً عن "منظمة الصحة العالمية"، في هذا المجال، أن خشونة الركبة والتي تعرف بـ "تآكل الغضاريف الناعمة بالمفاصل" تصيب النساء أكثر من الرجال، وأن معدل الإصابة بها يزداد بشكل واضح مع التقدّم في السن، إذ يفقد الغضروف المبطّن للمفصل بعضاً من محتوياته كأنواع السكريات الهلامية فيه، ما يؤدي إلى ترقّق العظام وتآكل المفصل، بما يجعله غير قادر على تحمّل الضغط الناتج عن الأعمال التي تستلزم مجهوداً بدنياً شاقاً.

    وتفيد دراسة ثانية صادرة عن المنظمة عينها أن 45% من السيدات ممّن يتجاوزن 65 سنة، يعانين من أعراض خشونة الركبة.
    "سيدتي نت" تطلع من الاستشاري في أمراض المفاصل والروماتيزم والتأهيل بمستشفى عبد اللطيف جميل د.هاني عبد الغفار جاويش عن آلية حدوث الالتهاب العظمي المفصلي (تآكل الغضاريف)، وأحدث سبل العلاج المتاحة.

    تنتج خشونة الركبة عن عارض يصيب الغضاريف الناعمة في مفصل الركبة، متسبّباً في ضعفها وتآكلها، علماً أنّها تستهلّ بضعف في تماسك الغضاريف وتشقّق سطحها، ثم يبدأ التآكل في الظهور تدريجياً. ويوضح الأطباء أنه مع التقدم في السن، تبدأ غضاريف بعض المفاصل، ولاسيما الركبة، في التآكل ببطء وبشكل تدريجي. وتكون الإصابة، في بعض الحالات، مصحوبة بألم ناتج عن حدوث التهاب مصاحب لها، يعرف طبياً بـ "الالتهاب العظمي المفصلي" Osteoarthritis.
    ووفقاً لتقرير طبي صادر عن جامعة هارفارد الأميركية، يعدّ مفصل الركبة أكبر مفصل في جسم المرء، يجمع بين نهاية العظمتين المكوّنتين للمفصل بغلاف خاص يبطّنه غشاء رقيق يعرف بـ "الغشاء السينوفي"، وهو غشاء تملؤه الأوعية الدموية والأعصاب. ويرى الأطباء أن هذا الغلاف يكون مسؤولاً عن إفراز سائل لزج داخل المفصل، ما يساعد على تليينه بشكل يؤهّله على الحركة بصورة سليمة ومرنة. وتجدر الإشارة إلى وجود عند نهاية كل عظمة من عظمتي المفصل غضروف يعرف بـ "غضروف المفصل"، وهو نسيج مرن أبيض ذو زرقة، ناعم الملمس، وله قوة احتمال وأهمية كبيرة في تليين حركة المفصل بما يمنع وجود أي احتكاك بين العظمتين.

    أسباب مباشرة

    ويرى الأطباء أن خشونة الركبة أو تآكل الغضروف ينتج عن الضغط الزائد والاحتكاك المستمر بالمفصل، نتيجة لـ:
    الإصابة بالسمنة المفرطة، وخصوصاً في الجزء السفلي من الجسم.
    وجود إصابات سابقة في الركبة (الكسور وقطع الأربطة أو الغضاريف الهلالية).
    القيام بالأعمال التي تتطلّب حمل الأثقال أو الوقوف لفترات طويلة والصعود والهبوط، ما يتطلّب استخدام مفصل الركبة بشكل مستمر ومكثّف.
    الإصابة ببعض الأمراض التي تتسبّب في حدوث اعوجاج حول المفاصل، كارتخاء في الأربطة ولين في العظام، أو بأنواع أخرى من "الروماتيزم" الذي يصيب الركبة ويضع المفصل في حالة عمل غير طبيعية.
    بعض أمراض الجهاز العصبي التي تتسبّب في فقد الإحساس بالحركة.
    العامل الوراثي، حسب دراسات حديثة.
    العيوب الخلقية.
    الإجهاد المتكرّر للركبة ولبس الأحذية غير المناسبة.

    أعراضه...

    وتصنّف أعراض خشونة الركبة من بين أكثر الأعراض المرضية شيوعاً مع التقدّم في السن، تستلزم سرعة استشارة الطبيب، تشمل:
    نوبات من الألم والتورّم والالتهاب: من المعروف أن الغضاريف التي تتفتّت تتسبّب في ضعف جزء من العظام التي كانت تغطيها، إذ تفقد الخلايا قدرتها على التجدّد مع التقدم في السن، لتبدأ بعدها العظام المتكوّنة في النمو لملء الفجوات الفارغة، علماً أن هذه العظام الصغيرة النامية والنتوءات تكون أكثر هشاشة وغير متناسقة ما يجعلها تتحطّم بسهولة لتزيد من التهاب المفصل وتآكل الغضروف. وقد يزداد الأمر سوءاً عند حدوث التهاب في الأغشية المخاطية المبطّنة للمفصل، فيتورّم ويمتلئ بسائل الالتهاب، ما يزيد من الألم وعدم القدرة على الحركة بشكل مرن وسريع.
    في بعض الحالات المتقدمة من الإصابة، يتطوّر ترقق العظام، وبالتالي يختفي الغضروف تماماً، متحوّلاً إلى مفصل عظمي لا يحتمل وزن الجسم أو يقوى على الحركة بشكل طبيعي.
    وجود تآكل غير محسوس في الغضروف، يستمر ببطء حتى العقد السادس أو السابع، لتبدأ شكوى المريض من ألم واضح وعدم القدرة على المشي أو الانحناء أو القيام بالحركة بشكل كامل.
    زيادة الإحساس بالألم بعد فترات من الراحة وفي أثناء محاولة الوقوف أو المشي، إلا أنه يزول مع الاستمرار في الحركة.
    "طقطقة" المفصل، خصوصاً عند تحريكه.


    علامات اكلينيكية

    ويعتقد الأطباء أن تشخيص تآكل الغضاريف يعتمد على وجود معايير تنقسم ما بين العلامات الإكلينيكية والأعراض يشكو منها المريض، حتى وإن بدت صورة أشعة التشخيص سليمة.
    العلامات الإكلينيكية: تتمثّل في "الطقطقة" خصوصاً عند تحريك مفصل الركبة، مع ضعف القدرة على تحريك المفصل بصورة طبيعية ووجود تضخّم وتورم فيه.
    أعراض يشكو منها المريض، وأبرزها: ألم مستمر في مفصل الركبة، شعور بتيبّس الحركة لفترة قصيرة من الوقت وخصوصاً في الصباح، العجز عن القيام بالمهام اليومية بالصورة المعتادة.
    وبعد أن كان هذا الداء يشهد على غياب علاج ناجع له، ويصنّف ضمن أعراض التقدم في السن، تثبت دراسات حديثة أن غالبية حالات خشونة الركبة تحتاج إلى التشخيص السليم لتحديد سبب الألم والعلاج المناسب له، علماً أن سبب الألم قد يختلف من مريض إلى آخر.

    وينقسم علاج خشونة الركبة، إلى:

    - العلاج التحفّظي أي حقن المواد الزلالية في مفصل الركبة، وهي عبارة عن سائل لزج يحتوي على مادة "الهيالورونيك"، وهذه الأخيرة تتواجد بصورة طبيعية في السائل الموجود بالمفصل، وذلك بمعدل حقنة كل أسبوع لمدّة 3 أسابيع. ويليّن هذا العلاج حركة المفصل ويخفّف الألم عند الحركة، وقد يستمر مفعوله من 9 أشهر إلى 12 شهراً، ويحتاج غالباً إلى تكراره سنوياً، ولا يحمل مضاعفات أو آثار جانبية.
    وهناك بعض العقاقير التي تقاوم تآكل الغضاريف، تساعد على التخفيف من خشونة الركبة والألم، يجدر الاستمرار في تناولها من 3 أشهر إلى 6 أشهر، ولا تمتلك آثاراً جانبية.
    العلاج الجراحي: يتم اللجوء إليه بعد فشل العلاج التحفظي، ولاسيما في الحالات المتأخرة.



    المواضيع المتشابهه:

  • 20 - 4 - 2012 | 4:38 AM 2192 الصورة الرمزية سهر الليالي سهر الليالي
  • يسلموووو غاليتي
    ع الموضوع والمعلومات الهايله و الجميله
    سلمت يداك وسلمت لنا
    لاعدمنا جمال مواضيعك وابداعتك يارب


  • 21 - 4 - 2012 | 2:18 AM 2192 الصورة الرمزية ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ
  • نووووووووووووورتي يااقمري

    مشكووووووووووووورة

    على مروورك

    ويعطيك الف عافية

    على ردودك الرائعه

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة