أضغط اعجبنى ليصلك كل جديد على الفيس بوك


العودة   منتديات قلبنا > قسم المواضيع العامة والترحيب والتهاني > المنتدى التاريخي - تاريخ قديم - تاريخ حديث - عصور وشخصيات

 
 
قديم 20 - 5 - 2012, 1:49 AM
ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ
افتراضي موسوعه عن حياة بيتهوفن ,عبقري الموسيقى بيتهوفن ,معلومات عن بيتهوفن




من منا لا يعرف عبقري الموسيقى بيتهوفن؟

ولكن ربما نحتاج لمعرفة الكثير عنه ........

أنه لودفيج فان بيتهوفن ولد عام 1770 وتوفى عام 1827

ألماني المنشأ حيث ولد في مدينة بون الألمانية

وقد ظهرت عبقريته مبكرا

وقدم اول اعماله وهو في الثامنة من عمره

وهو المطور للموسيقى الكلاسيكية .

وتحتوي مؤلفاته في الاوركسترا تسع سيمفونيات

وخمس مقطوعات على البيانو

واخري على الكمان

والف العديد من المقطوعات للأوبرا .

وبعد هذا النجاح الباهر بدأبيتهوفن يفقد سمعه

في العقد الثالث من عمره

و تماسك بيتهوفن وتغلب على هذا القدر

وتميز انتاجه للموسيقى ووازدهاره

بالتأليف للمقطوعات الموسيقية

الى ان وافته المنية في فيينا في اليوم السابع والعشرين

من الشهر الالثاني عشرعام 1827




ولد "لودفيج فان بتهوفن"

بمدينة بون بألمانيا في 16 ديسمبر عام 1770،

وكان أبوه "يوهان فان بتهوفن"

قد تزوج من أمه "ماريا ماجدلينا لايم" عام 1767.

ترجع العائلة إلى أصل فلمنكي قبل أن يقيم جده لأبيه

بمدينة بون ويؤسس هذا الفرع من العائلة..

وكان أبوه يعمل مغنيا بكنيسة البلدة

وكانت شخصيته باهتة لا يفكر في غده أو في مسؤولياته تجاه العائلة..

ومع ذلك فإن الفضل يرجع إليه في اكتشاف موهبة لودفيج

غير العادية في سن مبكرة.

كانت صورة "موتسارت" الطفل المعجزة عالقة بذهن والده..

ففكر على الفور في أن يخلق من لودفيج معجزة مماثلة،

ولم يستطع التحقق من أن هناك زهوراً أصيلة لا تتفتح مبكرة،

وأن موهبة ابنه كانت من النوع العميق المستوعب البطيء التفتح.

كانت صورة طفولته الأولى تتبلور في وقفته على كرسي صغير

أمام مفاتيح البيانو والدموع تنهمر من عينيه،

فقد كان والده يجبره بقسوة على المِران المتواصل

دون مراعاة لطفولته واحتمال صحته.

كان الوالد يعود متأخراً مترنحاً من الشراب،

وبرفقته صديقه "توبياس" الذي كان يدرس البيانو للصغير لودفيج..

فيوقظانه من فراشه ويجبرانه على التمرين حتى الصباح،

وبعد نوم قليل يذهب للمدرسة الابتدائية وهو في حالة نعاس

وذهول وصمت. كانت ملابسه غير مرتبة وشعره غير مهذب.

تعلم الكتابة بخط جيد جميل وإن بدا في أيامه الأخيرة غير واضح،

وتمكن من دراسة اللغتين الفرنسية واللاتينية بشكل مرض،

رغم أن هجاءه للغته الأصلية (الألمانية) لم يكن صحيحاً.

أما الرياضيات فكانت بالنسبة له مشكلة كبرى..

وظل كذلك طوال حياته حتى وهو على فراش الموت

كان ابن أخيه كارل يساعده في عمليات الجمع البسيطة..

عندما بلغ الحادية عشرة من عمره كان لا يتعلم شيئا غير الموسيقى،

وهذا يدلنا على أنه لم يتمكن من التأقلم مع الحياة المحيطة به

رغم حدة ذكائه وقوة استيعابه لأمور عديدة أخرى..

لم يتفوق في كل ما يجيده البشر من علوم ودراسات وعلاقات اجتماعية،

فقد كانت له حياة أخرى لا يجاريه إنسان فيها..

حياة تغمرها الروحانيات والثراء الفني العميق..

قال عنه "ريس" Ries ''

الذي كان يعرفه جيداً في هذه المرحلة من عمره:

"كان يبدو قميئاً.. مغلوبا على أمره.. تخلو حركاته من الرشاقة

والمظهر الحسن.. كان نادرا ما يمسك بشيء

دون أن يسقط من يده وينكسر،

لم تنج منه أي قطعة من أثاث المنزل.

فقد كانت زجاجات الحبر تنقلب يوميا لتغرق كل شيء،

حتى أصابع البيانو، لم يكن يجيد الرقص أو الظهور بالمظهر اللائق..".

عندما بلغ الرابعة عشرة من عمره،

حصل على وظيفة عازف الأرغن المساعد بكنيسة الدوق "فرانز مكسيميليان"

الذي كان الابن الأصغر للإمبراطورة ماريا تيريزه،

وهذا يدل على المستوى الفني الكبير الذي كان قد وصل اليه

في ذلك الوقت..

وكان قبل ذلك ينوب عن عازف الأورغن عند غيابه.

وبالإضافة إلى عزف الأورغن،

فإن وظيفته تضمنت العمل كعازف للهاربسيورد

بمسرح القصر لتدريب المغنين على خشبة المسرح،

وكان في ذلك الوقت يدرس التأليف بعمق مع أستاذه

"نيف" Nefe الذي أذاع في كل البقاع

خبر الموهبة المعجزة لتلميذه العبقري..

عندما ذهب بتهوفن إلى فينا للمرة الأولى -

وكان في السادسة عشرة -

كان قد وصل إلى مستوى نادر في عزف البيانو،

وكتب عدداً من الأعمال الجيدة.

وكان ذلك في عام 1787

وقد انتقى فينا بالذات لأنها كانت كعبة الموسيقى

ومقر موتسارت العظيم الذي كان في أوج مجده..

وعندما عزف لموتسارت،

لم يتأثر الأخير الذي كان قد استعرض

أكبر مواهب العالم في عزف البيانو..

ولكنه ذهل عندما بدأ بتهوفن في الارتجال..

ولا يعرف أحد يقينا ما إذا كان قد درس بالفعل

على يد موتسارت أم لا،

لأنه بعد شهرين فقط من وصوله إلى فينا،

جاءته أنباء اشتداد المرض على أمه
فعاد إلى بون ليجدها على فراش الموت..

كانت أمه رمزاً للحب والوفاء..

وكان بتهوفن يتحدث عنها بكل تبجيل وتكريم،

فهي التي منحته الرعاية والحب الذي افتقده في والده ..

كانت رقيقة وديعة،

تصارع الحياة ببطولة وارادة وعنف لتحفظ للأسرة

بقاءها وقوتها الضروري..

عاد بتهوفن ليجد حالة والده تسوء في السكر

والعربدة حتى أنه أنقذه في إحدى المرات من اعتقال البوليس..

وعندما بلغ لودفيج التاسعة عشرة ،

كان أبوه قد فصل من عمله وتحمل الصغير المسؤولية الكاملة للعائلة..

كان لبتهوفن أصدقاء عديدون سماهم "ملائكة الرعاية"

، وكان أهمهم عائلة "برويننج" Breuning

التي كانت تتمتع بمركز اجتماعي مرموق إلى جاب الخصوبة الثقافية

مما كان له أشد الأثر على تكوين فكر بتهوفن وثقافته في هذه المرحلة من حياته..

وصديق آخر حميم كان الكونت فالدشتين waldstein

الذي كان يقدم له المساعدات المالية دون أن يجرح كبرياءه..

في عام 1792 سافر بتهوفن إلى فينا للمرة الثانية ليعيش

في وسط التجربة الموسيقية الكبرى،

وليواصل دراسته مع هايدن العظيم بعد أن كان موتسارت قد رحل عن العالم

وهو في عمر الزهور.

وكان هايدن قد سمع عن عبقرية بتهوفن عندما مر ببون 1790،

فبدأ في تدريسه على الفور واستمر يباشره لمدة عام كامل

لم يشعر فيه بتهوفن بالسعاددة لأنه لم يحقق ما رجاه من علم موسيقي

على يد زعيم الكلاسيكيين " بابا هايدن " ..

أما من وجهة نظر هايدن ..

فإنه لم يكن يعلم ماذا يفعل مع الشاب الريفي المتمرد ..

فلم يتبع بتهوفن أي قاعدة عن ثقة .

وكان دائماً يسأل: "لماذا ؟" و "كيف ؟"..

الاّ أن هايدن قد عامله بأبوة ورعاية بعد أن تأكد من تقدمه العاصف

في مجالات التأليف والعزف الخارق للعادة على البيانو..

لقي نجاح بتهوفن كل تقدير أدبي ومادي من الطبقة الأرستقراطية بفينا،

وهي الطبقة الذواقة للموسيقى التي احتضنت العبقري

الشاب وأغرقته بالتكريم وبعروض العزف والتدريس،

حتى أصبح وقته لا يتسع لقبول عروض جديدة..

ومما هو جدير بالذكر أن صديقه الكونت فالدشتاين كان قد قدمه

إلى النبلاء بخطابات مهدت لقدومه إلى فينا كما أن حاكم بون

الذي كان عماً لإمبراطور النمسا وموسيقياً مجيداً كان قد طلب له الرعاية والتقدير..











كان الأرستقراطيون يتوقعون المديح والشكر والتبجيل

والانحناءات من الفنانين الذين يتلقون منهم المساعدات..

ولكن بتهوفن كان على النقيض من ذلك فلم يقبل أن يلتقي بأحد منهم

إلاَّ كندٍّ مساو على أقل تقدير..

وكانت حياته الأولى قد خلقت منه شخصية قوية الارادة،

عاطفية، مندفعة ثائرة. وقد غمره أهل فينا، لذوقهم الموسيقي الراقي،

بكل وسائل التكريم والرعاية

وعاش أجمل وأسعد أيام حياته.

فكانت موسيقاه تحقق له دخلاً كبيرا مكنه من تشغيل خادم خاص

وشراء حصان وملابس أنيقة.

كما حاول أن يتعلم الرقص الذي كان من ضرورات مجتمع القصور

الذي كان قد أصبح بتهوفن أهم مرتاديه،

بعد أن تأكدت شهرته كأعظم موسيقي في المدينة،

بعد هايدن..

كان يحب إنجلترا،

وفكر كثيراً في السفر للإقامة الدائمة بباريس ..

ولكن جاذبية فينا كانت أقوى،

لما لاقاه فيها من استقرار وسعادة ونجاح..

كانوا يلقبونه بـ "عملاق عازفي البيانو"..

وقام بجولات ناجحة وساحقة ببراج وبرلين ودرسدن ونورنبرج،

ولكنه عاد إلى فينا حيث مركز الإشعاع الفني،

وقمة الحضارة الموسيقية،

وكان أصدقاؤه المقربون في تلك الفترة هم

عائلتا الكونت "لشنوفسكي" و "البرونزفيك".

لازمته عادة المشي طوال حياته فكانت رياضته البدنية

والعقلية على السواء.

وفي جيب معطفه،

كان يحتفظ بورق الموسيقى الذي كان يدون عليه أفكاره أثناء المشي،

وكثيراً ما كان يتوغل في غابات فينا ويجلس إلى جوار جذع شجرة لتدوين أفكاره.

وقد أصبحت تسويداته هذه المرجع الرئيسي لأعظم أعماله،

كما أن دراسة ما دون بها،

أثبت أنها تضمنت أضعاف ما خلفه من تراث موسيقي نادر..

قادته عاطفته وحساسيته المفرطة إلى الوقوع الدائم في الحب،

وكان يحن إلى الزواج والاستقرار ليتخلص من حياة التشرد.

ولم تتحقق له تلك الأمنية ربما لأن أغلب السيدات اللائي تقدم اليهن

كن من طبقة اجتماعية أعلى من طبقته،

ولكن هيمل Hummel عازف البيانو الشهير قال في ذلك:

"إنه يوجد أكثر من مئة سيدة تتمكن من عزف البيانو أحسن مني،

وكل هذا العدد من الفنانات يَتُقْن إلى الاستمتاع بعزف بتهوفن

والتصفيق له بجنون وإعجاب..


ولكن أي واحدة منهن لا يمكن أن تقبل أن تطارحه الغرام..

لأنه لا توجد من تستطيع أن تطارح الغرام لإله خاصة إذا كان هذا الإله أصم..".

في عام 1798 بدأ بتهوفن يشعر بالصمم -

وهو التاريخ الذي حدده بنفسه لبداية الكارثة -

ولم يأخذ هذه الأعراض مأخذ الجد في بادىء الأمر لأنه

ربط بين هذا المرض وما كان يعاني منه من ضعف المعدة والدوزنتاريا.

وبعد ذلك بعامين بدأت الحقيقة تتأكد له..

فأخفى المرض عن جميع الناس،

لأنه شعر بالمهانة والعذاب مع ما كان يشوِّه وجهه

من مرض لازمه منذ طفولته..

وهو آثار لمرض الجدري ..

كتب لصديقه الدكتور فيجلريبون :

"إن أذني تصفر وتؤلمني بشكل دائم ليل نهار،

وإن الله وحده ليعلم ماذا سيصير إليه أمري".

بدأ ينسحب من المجتمعات حتى لا يفتضح أمره .

لم يكن قادراً على الإفصاح للناس

"إنني أصم". وأضاف: "بالنسبة لي،

لا يوجد ترفيه ولا تسلية في المجتمعات الإنسانية،

ولا أستطيع أن أستمتع بحوار شيق أو أن أتبادل أفكاري

وأحاسيسي مع الآخرين..

لا مفر من أن أعيش في منفى..

وبعد قليل،

يتعين علي أن أضع نهاية لحياتي

".. إنه في هذه المرحلة من حياته كتب وصيته الشهيرة التي تفصح

عن أقصى درجات المرارة التي أحس بها والعذاب النفسي الذي عاناه.

إن صراع بتهوفن مع القدر قد بدأ لحظات اليأس هذه ..

وبدلاً من الانتحار..

صارع القدر وأبدع أعظم إنتاجه..

وكان كلما اشتد عليه الصمم..

زاد إمكانية على سماع الأصوات الإلهية التي دونها في موسيقاه.

ولذلك عندما وصل صممه إلى منتهاه..

أبدع أعظم أعمال البشرية على الإطلاق..

إن صراعه مع القدر هذا مر بمراحل متعددة..

حتى وصل إلى مرحلة السكينة والهدوء..

لا إذعانا واستسلاما،

ولكن انتصارا على قوى الضعف البشري والمرض والمهانة..

لقد وصل في انتصاره على القدر إلى حد كتابة نشيد السلام..

الذي دعا فيه إلى قمة الوحدة والحب والإخاء بين البشر.

في سيمفونيته الأولى،

كان كلاسيكيا رشيقا ولم يسمح لآلام أذنيه ولا أوجاعه العاطفية

أن تتدخل في تشكيل وجدان اللحن أو مضمونه.

ولكن سمفونية "البطولة" الثالثة

أصبحت مجالاً رومنتيكيا

خصبا للتعبير الشخصي..

ولتدخل أحاسيسه بغير موضوعية مجردة-

لقد وجد فيها متنفساً للإفصاح عن إعجابه ببطل كان يراه

يعمل لخلاص البشرية ومعاداة الملكية المستبدة..

فأهداها لنابليون،

وعندما كان يهم بإرسالها إليه بباريس،

جاءته الأنباء التي أعلنت خيانة نابليون لمبادئه

وتنصيب نفسه إمبراطورا..

ثار بتهوفن ومزق صفحة الإهداء وكتب بدلا منها

"سيمفونية البطولة.. في ذكرى رجل عظيم"..

وأفصح أن هذا الرجل لا يزال يحيا بجسده، أما روحه فقد ماتت..

إن مبادئه هذه تبلورت في كثير من المواقف منها خطابه إلى صديقه

الأمير "ليشنوفسكي": "أيها الأمير..

إن مكانتك وإمكانياتك، ترجع إلى الحظ .. وإلى الوراثة،

ولكن أنا أختلف، لأن مجدي ينبع من نفسي،

ولا يوجد سوى بتهوفن واحد".



إن سيمفونيته الخامسة هي أول إفصاح عن عبقريته الناضجة.

إنها الرجل الجديد أمام قدره منتصراً بقوة الخير وقوة الإله.

إنها ملحمة تصور رحلة الإنسان من العذاب والمعاناة إلى الحكمة والمعرفة،

ومن الحكمة إلى الشجاعة إلى الأمل..

ثم إلى الحياة الأبدية الخالدة.

كان عام 1808 هو الحد الفاصل الذي أنهى فيه مهنته

كعازف تاريخي نادر للبيانو..

فقد حال صممه،

الذي كان قد وصل إلى مرحلة متأخرة،

دون استمراره في العزف، رغم أنه سراً،

كان قد طلب إضافة وتر لأوتار البيانو ذات الطبقة الموسيقية

الواحدة حتى تزداد القوة،

فيساعده ذلك على سماع نفسه وهو يعزف..

ولكنه واصل عمله كقائد للأوركسترا لتقديم العروض الأولى

لأعماله العظيمة..

التي توجها بالسيمفونية التاسعة (الكورالية).. وقد قال عنها فاجنر:

"إننا ننظر إلى هذا العمل كعلامة تاريخية تحدد عهداً جديداً

في هذا الفن العالمي..

فمن خلاله عاش العالم ظاهرة نادرة قلما يجود التاريخ بمثلها..

في أي زمان أو مكان"..

وقال ناقد آخر هو "سنتيانا":

"إن الله قد خلق العالم حتى يكتب بتهوفن سمفونيته التاسعة"..


إنها وصية الحب والسلام..

(ليحتويكم الحب يا ملايين البشر .. ها هي قبلة لكل العالم)..

يقسم الكثير من النقاد حياة بتهوفن إلى ثلاث مراحل ..

رغم أن ذلك لا يقره آخرون..

فإن المرحلة الأولى


هي التي تتسم فيها أعماله بالطابع الكلاسيكي لهايدن

وموتسرت وهي تبدأ بعام 1795 وتنتهي عام 1803..

وتشهد هذه الفترة ما يقرب من خمسين عملاً موسيقيا تتضمن

العديد من سوناتات البيانو وأهمها "ضوء القمر" و "المؤثرة"

والسيمفونيتان الأولى والثانية..

أما المرحلة الثانية


فتبدأ بعام 1804 حتى 1816 ..

وتتسم بالشاعرية والثورية وبشخصيته الرومنتيكية..

وخلالها كتب سيمفونيته الخامسة وأوبرا

"فيديليو" وافتتاحيات "كوريولان" و"اجمونت"..

أما المرحلة الأخيرة


والتي شملت السنوات العشر الأخيرة من حياته،

فقد تضمنت سيمفونيته التاسعة "والقداس الكبير"

وسوناتاته ورباعياته الوترية الأخيرة.

وهو في هذه المرحلة يرتفع على صراعه الشخصي مع القدر..

وتعبيره عن فرديته وشاعريته وفلسفته.

إنه يتخطى نفسه ويجتازها إلى شعور أعم وأعمق..

إلى وحدة مع الإنسانية ..

وصفاء وسلام وتعانق بين كل البشر..

وعندما رقد بتهوفن على فراش الموت ..

التف حوله "شندلر" و "برويننج" و أخوه "يوهان"..

وكان يقرأ لـ "سكوت" و "أوفيد"..

كما كان في منتهى السعادة من مجلد وصله من أحد أصدقائه

الإنجليز عن مؤلفات لهيندل ..

وفي الثالث والعشرين من مارس عام 1827..

أصبح واضحاً أن النهاية قريبة لا محالة،

فوقع وصيته،

ووافق أصدقاؤه على أن يصلي له قسيس الصلاة الأخيرة..

كان قد مرض بالصفراء في عام 1821 ولكن المرض عندما عاوده هذه المرة..

كان قاتلا..

وفي يوم 24 مارس / آذار وصلته هدية من نبيذ الراين،

علق عليهـــا بقوله: "واأسفاه، لقد وصلت متأخرة "..

ثم قال :"هللوا أيها الأصدقاء، فقد انتهت المهزلة"..

وفقد الوعي حتى يوم 26 مارس / آذار

عندما دوى الرعد ولمع البرق في عاصفة عارمة

. فرفع رأسه وفتح عينيه..

ثم أغمضهما إلى الأبد
..






المواضيع المتشابهه:
قديم 20 - 5 - 2012, 3:01 PM
سهر الليالي
افتراضي رد: موسوعه عن حياة بيتهوفن ,عبقري الموسيقى بيتهوفن ,معلومات عن بيتهوفن

يسلموووو ايداك حبيبتي
موضوع ومعلومات هايله ووافيه
مشكوووووووره



قديم 20 - 5 - 2012, 3:34 PM
mohanad
افتراضي رد: موسوعه عن حياة بيتهوفن ,عبقري الموسيقى بيتهوفن ,معلومات عن بيتهوفن



قديم 2 - 6 - 2012, 3:49 PM
قمر الليالى
افتراضي رد: موسوعه عن حياة بيتهوفن ,عبقري الموسيقى بيتهوفن ,معلومات عن بيتهوفن

تسلمي يآقلبي
يعطيكي ألف عافية
على مجهودكـ الرآئع


 
التعليقات  

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معلومات, موسوعه, الموسيقى, بيتهوفن, دياب, عبقري, عن

عرب برامج
أدوات الموضوع
نكت
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 8:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO