Thread Back Search

هكذا تصبح رئيس ناجح وقدوة

اضافه رد
  • 16 - 2 - 2012 | 10:50 PM 3464 الصورة الرمزية اشرف كمال النجمى
  • [c
    enter]


    أولويات المدير كقائد


    لا يوجد شيء يعتبر مضيعه للجهد والشعور بالإنتماء أكثر من مدير أو قائد فريق يجهل ما هى أولوياته تجاه من يعملوا تحت رئاسته. إن كل إنسان داخله رغبه فى أن يكون قائدا ولكن عندما تتحقق هذه الرغبه ينجح البعض ويفشل الكثيرين.

    الأولويات التى يجب على المدير أن يحافظ عليها :

    1. كن ملهما ومحفزا :ــ

    لتحقق ذلك يجب أن تكون عادلا تكافىء من يستحق على أدائه الجيد وإنجازه المميز وتعاقب المخطىء دون إلقاء اللوم على شخص آخر لتحابيه.إخلق جوا من المنافسه الإيجابيه الصحيه التى تدفع المرؤوسين ليتباروا فى تحقيق الأفضل والأصلح للمنشأه لتأكدهم إن المتفوق سيكافىء.وليتم ذلك إعمل على بناء قاعده قويه تقوم على الثقه والشفافيه فى التعامل مع الجميع. التحفيز لا يأتى بالكلام المعسول, إشاره بسيطه بالتشجيع أو الإعجاب بما أٌنٌجز تعطى نتائج مذهله, كما يكفيك أن تكافىء من يستحق دون مجامله أو محاباه.

    2. فوض ولا تتنازل :ــ


    لا تقوم بالعمل كله بمفردك. لن تستطيع أن تحسن الإداره وأنت مشغول طول الوقت وليس لديك تسلسل وظيفى يشاركك العمل والتنفيذ. إنك تسمى المدير أو القائد لأن هناك مجموعه من الأفراد تتبعك للعمل على تنفيذ الأوامر التى تحملك بها المنشأه أو الإداره العليا. إنهم ليسوا تحت إدارتك كنوع من الديكور أو لإظهار مدى سيطرتك على الآخرين. كن واضحا فى تفويضك لمستوى السلطه التى تمنحها لمرؤوسيك. إذا كان لديهم سلطه إتخاذ قرارات معينه فإنك ما زلت مسئولا لأنك أنت الذى وزع هذه السلطات واخترت الأشخاص ليؤدوها. يجب أن توضح للجميع حدود مسئولياتهم ونوع العمل الذى يؤديه كل فرد ,كما يجب أن تتأكد أنه لا يوجد أى تعارض بين واجباتهم المنوط بهم تنفيذها لتتجنب المشاكل.

    3. تواصل مع فريقك :ــ

    فى بعض الأحيان قد ينظر مرؤوسيك إلى الرؤيه العامه والتوقعات والقيم التى وضعتها المنشأه بطريقه مغلوطه أو بدون فهم كامل. إذا لم تكن هناك رؤيه واضحه للجميع فإن كل شىء يترك للإفتراضات والإجتهادات الشخصيه مما يتسبب فى حاله من الفوضى وعدم التعاون تؤدى لكارثه. إجعل الجميع يفهم ما هو المطلوب منهم تنفيذا للرؤيه العامه للمنشأه والتى وضعت لرسم خريطه العمل والإنجاز لتحقيق النجاح والأرباح. لذلك نجد إن التواصل هام جدا بين المدير وفريق العمل التابع له حتى يوضح أى غموض قد يتعرض له أحد أفراد الفريق فى الحال لمنع أى أخطاء قد تضر مصلحه المنشأه. إوجد الوسيله الفعاله للإتصال مع أفراد فريقك, والتى تجعل الإتصال سهلا ومكثفا دون ملل حتى تصلهم التوقعات المطلوب تنفيذها , بالإضاف إلى معرفه كل فرد المطلوب منه على حده دون تضارب مع أحد من الفريق. أنت همزه الوصل بين المنشأه ومرؤوسيك فيجب التواصل جيدا معهم .

    4. تدريب وتطوير كوادر تستطيع القياده :ــ

    إن المدير الجيد يحاول دائما تدريب الكوادر فى فريقه على فن الإداره لتجنب مرحله السكون والترقب التى تتبع خروج المدير من موقعه وخلو الوظيفه.تبنٍى ثقافه بناء روح القياده فى كل فرد فى الفريق تجعله يشعر إنه يٌجهز ليكون مديرا ناجحا عندما يحين الوقت. وإذا حدث أن إنتقل المدير لموقع آخرلا يخاف الفريق أو يشعر بالضياع فى إنتظار من سيكون المدير لإن كل منهم تدرب على القياده وبالتالى يسهل إختيار الأفضل لتولى منصب المدير.

    5. شخصيه نموذجيه متكامله :ــ

    إن شخصيتك هى التى سيتعلم منها مرؤوسيك , وليست طريقه كلامك أو حركاتك, وإنما طريقتك فى الإداره والتعامل والتواصل مع أفراد الفريق. فإذا كنت كمدير تأتى متأخرا لا تندهش إذا وجدت مرؤوسيك يفعلوا مثلك. والأسوأ إنك لن تستطيع أن تلومهم أو تعاقبهم لأنك القدوه لهم. تجنب تماما المقوله الشهير للمديرين الفشله " إفعل ما أقول وليس ما أفعل ".

    6. إحشد مصادرك البشريه والماليه :ــ

    إنك كمدير من يختار فريقه للعمل بناء على المهارات و مستوى الذكاء المناسب لتنفيذ المهام المطلوبه. إختار من يختلفوا عنك فى التفكير لأن الفريق يجب أن يكون كل منهم مكملا للآخر وليس متطابقا فيخرج العمل ناقصا باهتا. المهارات يجب أن تتكامل لتغطيه كل الجوانب بإجاده تنعكس على الأنتاج وجودته. تجنب التكرار حتى لا يتحارب الشخصان ليزيح أحدهم الآخر ويتعكر مناخ العمل, أما إذا إحتاج العمل لذلك فيجب تحديد العمل لكل منهما بوضوح تام حتى لا يتصارعا. المدير الذى يحسن إختيار فريقه وتنظيم أوجه الصرف لمصادره الماليه هو من يأتى بأعلى النتائج. عندما يؤدى الجميع عمله بتعاون وتنافس على النجاح والثقه إن كل فرد ينال ما يستحقه, يكثر الإنتاج ذا الجوده العاليه مما يأتى بأعلى الأرباح للمنشأه. المدير الذى يتحكم فى المصادر البشريه والماليه ويختار المناسب منها يحترمه رؤوسائه ومرؤوسيه, لأنهم سيعرفوا إنك شخص يعتمد عليه وسيشعر مرؤوسيك بالأمان تحت رئاستك لن الرواج سيشمل الجميع.

    7. إحمى مرؤوسيك عند اللزوم:ــ

    كمدير أنت مسئول عن حمايه مرؤوسيك فى مواجهه من يتصيد لهم الأخطاء أو الإساءه إليهم. من هم خارج الفريق قد يدفعهم تفوق فريقك لمحاوله تدمير هذا التفوق بتشويه مجهودهم والإساءه إليهم لدى الإداره العليا أو العمل على الوقيعه بينك وبين بعضهم. كن حاضرا دائما للدفاع عنهم دون مغالطه, إجعل المصارحه أساس العلاقه مع أفراد الفريق, واجه الفرد المتهم بالشخص الذى نقل لك الأخبار وفى وجودك حتى تظهر الحقيقه ويمتنع هذا الشخص من محاوله الوقيعه مره أخرى. إذا أخطأ أحد أفرا خطأ يمكنك تداركه عاقبه داخل الفريق دون تصعيد للإداره العليا وساعده على تصحيح الخطأ. إذا لم تحمى مرؤوسيك ستفقد ولائهم وأحترامهم لك فتسوء النتائج. ولكن تعمل على تغطيه الأخطاء التى تضر المنشأه فالجميع يستفيد من نجاحها .كل أنسان يحتاج الشعور أن هناك من يمكن الإستعانه به وقت الشده والشعور بالأمان لوجوده. إمنح فريقك هذا الإحساس لتضمن تفانيهم فى خدمه العمل والإجاده.

    8. التنميه الشخصيه والتطوير :ــ

    كمدير عليك بتطوير نفسك, وكما تٌدرب الآخرين,عليك أيضا أن تٌدرب نفسك وترفع من مستوى معلوماتك. كن أنت مصدر كل ما هو جديد فى مجال الصناعه التى تنتمى إليها منشأتك ـ أحدث الألات , المعدات , طرق التصنيع , أفضل طريقه خدمه , ما طرأ على السوق من تغير ..إلخ. كن المصدر الموثوق به لأى معلومه فى مجال عملك لدى مرؤوسيك ليزيد إحترامهم لك وثقتهم بنصائحك.

    9. خطط وضع الإستراتيجيات المناسبه :ــ

    عليك كمدير أو قائد مجموعه أن تنمى قدرتك على التخطيط وتحديد الإستراتيجيات لتحقيق مهام العمل بسلاسه وإجاده وفى التوقيت المحدد.ليس المطلوب منك أن تضيع الوقت فى التشغيل , كل ما عليك هو متابعه الإنجاز ومقارنته بالخطه الموضوعه فلديك فريق عمل يعرف واجباته وما عليه إنجازه بكفاءه عاليه. إذا لم تكن هناك خطه وإسترتيجيه محدده واضحه ستكون النتيجه كارثيه. إذا لم تكن هناك خطه سيتصرف كل فرد حسب طريقته فى التفكير, بل وقد يتهرب البعض من العمل بحجه إنه لا يعرف المطلوب منه لينفذه. إن عدم وجود خطه وإسترتيجيه ستجعل فريقك يتخبط ولا يستطيع إنجاز أى شىء كما أنك كمدير لن تستطيع محاسبه أحد لأنك لن تعرف أين يكمن الخطأ حيث لا يوجد ما تعتبره مرجعك للقياس.

    10. الإنضباط والنظام :ــ

    إن العمل يجب أن يسير بالتسلسل المطلوب تبعا لخطه العمل. كمدير عليك مراقبه الإنضباط والنظام بمنتهى الدقه حتى يعرف كل فرد ما عليه تنفيذه وطبقا للجدول الزمنى الموضوع. إذا خالف أحد قواعد السلوك والقيم التى حددتها المنشأه, تعرف بالضبط ما عليك إتخاذه من إجراءات لمعاقبه المخطىء دون أن يشعر بالظلم أو الإضطهاد ويتقبل العقاب دون تذمر. الأهم أن لا تبالغ فى العقاب أو الثواب حتى لا تفقد أدواتك للإداره. هناك سلوك محدد للجميع يجب أن يٌتبع ودورك أنت كمدير إتباعه و مراقبه دقه تنفيذه وإتباعه بواسطه مرؤوسيك .
    [/center]

    المواضيع المتشابهه:

  • 18 - 2 - 2012 | 9:43 AM 3464 الصورة الرمزية اشرف كمال النجمى




  • إن إدارة الناس هي مهمة صعبة جدا”وليست بالسهلة أبدا”لأنها أكثر تعقيدا”من إدارة الأشياء، تخيل عزيزي القارئ أنك أصبحت مديرا” جديدا” بين ليلة وضحاها،فقد إستقال رئيسك المياشر وقررت الإدارة العليا تعيينك مديرا” مكانه ،ماذا تفعل حينها؟! خاصة إذا أنت لم تدرس إدارة أعمال! كنت أقرأ مؤخرا” في كتاب مهم جدا”حول الإدارة وعنوانه ( الإدارة بالفطرة) لمؤلفته دايان تريسي،وحصلت على معلومات مفيدة جدا” خاصة للمدراء الجدد،مبروك أنت الآن مدير أو مديرة جديدة الخطوة التالية هي:

    عليك إستخدام المبدأ الأول من مبادئ الإدارة الناجحة وهو مبدأ الإدارة بالمراقبة.فعليك في أيامك الاولى ان تراقب ما يحدث من حولك حتى تعلم ما يجري،إبقى هادئا”،وإستمع لكل شيء واخيرا” لا تصرح إلا بالقليل،وبإختصار شديد إبق عينيك مفتوحتين…وفمك مغلقا”.

    ولكي تتجنب الوقوع في الأخطاء في أيامك الأولى،هناك عشرة قواعد أساسية عليك الإلتزام بها،إليك هذه القواعد:

    القاعدة 1 : إبتعد عن الغرور والتكبر.

    لا تعطي لأحد شعورا” بأنك البطل الخارق (سوبرمان) ولا تحاول إلغاء كل الأنظمة والإجراءات السائدة،وأيضا” لا تحاول القول أو الإيحاء للجميع أن كل شيء سيتغير من الآن فصاعدا”،فالتغيير المنطقي يحتاج إلى الوقت ويجب أن يتم بسلاسة متناهية وخطوة خطوة.

    القاعدة 2 : لا تقطع وعودا” زائفة.

    لا تقطع وعدا”ما لم تكن واثقا”من إستطاعتك الوفاء به،وكذلك بالنسبة للمكافآت لا تقدمها إلا بعد ان تستقر أوضاعك وتعرف حقا” من يستحق المكافأة،وكذلك إمنح المكافآت إنطلاقا” مما قدمه الموظف في الماضي وما سيقدمه في المستقبل.

    القاعدة 3 : لا تكن مستبدا”برأيك وقراراتك.

    عندما تتصرف بإستبداد فإنك تعبر عن ضعفك لا عن قوتك،وعندما تتعامل مع الموظفين وكأنهم عبيد فإنك تخلق أعداء”لست بحاجة لهم.إن التعبير عن القوة يا صديقي يتم بأسلوب هادئ وحازم يضمن تنفيذ الأوامر،فإذا كنت واثقا” من سلطتك فإن الآخرين سيكونون كذلك.

    القاعدة 4: دع عنك المحاباة والمجاملة.

    إن محاباة الأقرباء والأصدقاء على حساب العمل تؤثر في معنويات الموظفين الآخرين وقد تدمرها،كما قد تصيبهم بالإحباط وقلة الإهتمام بالعمل،فلا أحد يحب أن ينسب عمله إلى أحد المقربين من المدير على حسابه،إن من أهم صفات المدير الناجح أن يكون عادلا” في معاملته للموظفين.

    القاعدة 5 :لا تتكلم قبل أن تفكر.

    عندما تصبح مديرا”تصبح أنت مركز الحدث والأعين كلها تنظر بإتجاهك،فراقب تصرفاتك ولا تقل أي شيء قبل أن تفكر فيه،لأن كلامك محسوب عليك،نصل إلى نتيجة أن يقتصر كلامك في البداية على حالات الضرورة القصوى،وكذلك الأمر بالنسبة لإميلاتك الموجهة للموظفين ورسائلك وعروضك التقديمية.

    القاعدة 6 :التفويض الفعال مفتاح نجاحك.

    المدير المبتديء لا يجيد التفويض بسبب التوتر وقلة خبرته،فهو ببساطة لا يثق بمعاونيه،فيجد نفسه يحاول القيام بكل شيء ما يتسبب بتراكم العمل والملفات على مكتبه،فيتأخر بإتخاذ القرارات المناسبة و ينتج عنه في النهاية التأخر بالإنجاز في الوقت المناسب.

    إن التفويض ببساطة هو توزيع العمل على الأشخاص لغرض إنجازه، والمدير الناجح هو الذي يحقق أهداف العمل من خلال العاملين.

    القاعدة 7 : تحمل مسؤلية أخطائك.

    إن المدير الذي يحاول إلقاء اللوم على الآخرين وتحميلهم المسؤلية سيخسر ثقتهم وإحترامهم له أيضا”،لذلك فإن من أهم مبادئ الإدارة أن تتحمل مسؤلية الأخطاء وتنسبها إلى نفسك، وأيضا” تنسب الفضل لأهله والإنجازات لأصحابها.

    القاعدة 8 :لا تتورط في نوبات الغضب.

    كثيرا”ما نجد أحد المدراء يفقد أعصابه ويغضب ضاربا” المكتب بقبضة يده،أو يحلف بأغلظ الأيمان تعبيرا”عن غضبه،أنت كمدير جديد لا تفعل أبدا” مثل هذا التصرف لأنه ضرب من الجنون ويعبر عن قلة الحيلة.

    تذكر دائما” إن مهمتك الأساسية هي أن تحل المشكلات لا أن تزيدها،وهذا يتطلب صبرا” عظيما”و كثيرا” من ضبط النفس.

    القاعدة 9 : لا تستغل منصبك لمصلحتك الخاصة.

    بعض المدراء الجدد يستغلون ثقة الإدارة العليا بهم إستغلالا” سيئا”،فيبدأون بالحضور متأخرين والمغادرة مبكرين ودائما” لديهم حججهم.وهؤلاء ينسون أو يتناسون أن أعين الموظفين مسلطة عليهم ،فالمدير هو قدوة لمن حوله،فإذا أهمل سيهمل الموظفون وإذا بذل جهدا” أكبر سيعمل الموظفون مثل عمله.

    بإختصار شديد إن أي إستغلال للسلطة سوف ينعكس سلبا” على موظفيك وبالتالي على إنتاجية العمل مستقبلا”.

    القاعدة 10 : وازن بين مصلحة الشركة ومصلحة الموظفين.

    وظيفة المدير حساسة جدا” فعليه أن يوازن بين مطالب الموظفين ومطالب الإدارة العليا،وعليه أن يسير على خط رفيع جدا” يفصل بين مصلحة الشركة ومصلحة الموظفين،والمدير الوصولي هو الذي يميل كثيرا” لإرضاء إدارته على حساب الموظفين،أما المدير الذي يميل كثيرا”للموظفين فقد يفقد هيبته ونفوذه عليهم.

    إجعل دائما” بينك وبين الموظفين مسافة ولو محدودة ،تذكر أنك لم تعد زميلا” لهم ،لقد أصبحت مديرهم الجديد وتقبل الواقع الجديد.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة