Thread Back Search

كاشغري يؤكد التزامه التوبة

اضافه رد
  • 19 - 2 - 2012 | 3:20 AM 743 الصورة الرمزية ملاك الروووح ملاك الروووح



  • يستمر التراشق عبر منتديات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك حول حمزة كاشغري المتهم بالردة على خلفية رسائل اعتبرت مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ، في حين يؤكد مصدر مقرب من العائلة ان الكاتب «ملتزم التوبة». وقال المصدر رافضا ذكر اسمه لوكالة «فرانس برس» ان «كاشغري اكد لعائلته انه لم يتراجع عن توبته ولايزال على موقفه الذي اعلنه انه اخطأ وندم على ما فعله»، مشيرا الى ان «الكثير مما ننشر في مقابلات حمزة في بعض الصحف الاجنبية تم تحريفه».

    واضاف ان «الاسباب التي دفعت حمزة لارتكاب مثل هذا الخطأ كثيرة قد يكون من ضمنها بعض الكتب الفلسفية التي تأثر بها، او بعض العوامل النفسية وغيرها، الاهم انه تراجع وما كتبه في بيان التوبة يؤكد ذلك».


    ونسب الى كاشغري عدد من الرسائل عبر تويتر تشبه الخواطر واعتبرت مسيئة جدا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما نسبت اليه رسائل اخرى تناولت الذات الالهية.


    وكان المدون الشاب (23 عاما) فر من السعودية بعد ان اطلقت «تغريداته» على تويتر جدلا واسعا في البلاد واعتبره كبار رجال الدين «مرتدا» و«كافرا»، الامر الذي قد يؤدي الى اعدامه. وتابع المصدر ان «السلطات السعودية سمحت لعائلة كاشغري بالحديث معه والاطمئنان عليه ليلة وصوله الرياض قادما من ماليزيا، وابلغها بانه في وضع جيد جدا والعائلة في انتظار سماح السلطات لها بزيارة حمزة ومن ثم توكيل محام للدفاع عنه».

    في غضون ذلك، يتواصل السجال الحاد حول قضية كاشغري لاسيما بين التيارين الديني والليبرالي في المملكة، بينما تتصاعد الضغوط التي تمارسها منظمات الدفاع عن حقوق الانسان في العالم.


    والمملكة تعتمد تطبيقا صارما للشريعة الاسلامية تعاقب بالاعدام جرائم الاغتصاب والردة والقتل والسطو المسلح وتهريب المخدرات وممارسة السحر والشعوذة.


    ونسب الى رجل الدين عبدالعزيز الطريفي المعروف بمواقفه المتشددة على موقع تويتر قوله ان «مواجهة المحرضين على الالحاد والكفر اعظم عند الله من مواجهة المحرضين على القتل، والفتنة اشد من القتل».

    كما علق رجل الدين يوسف القاسم على تويتر ايضا قائلا اذا «استمرت ملاحقة فلول الالحاد ورموزه فسينجح الاحتساب ويحقق نتائج كبيرة، وان تراخت فستعود اقوى مما كانت، فيا خيل الله اركبي».

    لكن رائد الاشموري، احد المشاركين في السجال الدائر، رأى ان التسرع في الحكم بردة المعين وكفر المعين وطلب قتله، قبل النظر في توافر الشروط وانتفاء الموانع موقف غير علمي وغير شرعي، وكتب قائلا: امر مذهل جدا التهاون في شأن الدماء، ومذهل جدا استخدام كلمة القتل بالمعنى الحقيقي دون الشعور بأدنى حرج.

    بدوره، يوجه الداعية الاسلامي الشهير سلمان العودة نصائحه للطرفين عبر تويتر قائلا: هوش (معارك) الاثنين من حظ الثالث، يذكر ان العودة كان دعا الى قبول توبة كاشغري فور اعلانه عنها.


    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة