Thread Back Search

المالين يفرون الى الجزائر , الجزائر تنتظر انتكاسة من كثرة اللاجئون الماليين والنيجيرين والسوريين

اضافه رد
  • 11 - 9 - 2012 | 11:20 PM 1383 الصورة الرمزية ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ ألًأ دٌمَـ عُ ــة أمَيُ
  • المالين يفرون الى الجزائر , الجزائر تنتظر انتكاسة من كثرة اللاجئون الماليين والنيجيرين والسوريين


    المالين يفرون الى الجزائر , الجزائر تنتظر انتكاسة من كثرة اللاجئون الماليين والنيجيرين والسوريين


    الجزائر تؤكد أنها لا يمكنها طرد اللاجئين الماليين الذين يطلبون مساعدتها

    الأحد 2012/3/4 9:43 م

    مراد مدلسي وزير خارجية الجزائ







    أعلن وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أن بلاده لا يمكنها طرد اللاجئين الماليين الذين يطلبون مساعدتها.

    وقال مدلسي في تصريح نقلته الإذاعة الجزائرية اليوم الأحد"طالما يبقى الوضع في مالي كما هو عليه اليوم فإننا لا يمكننا إقصاء اللاجئين الماليين الذين جاؤوا إلى الجزائر كما يأتون من جهات أخرى ودول مجاورة أخرى".

    وأعرب عن أمله في أن يجد النزاع في مالي حلا حتى يتمكن اللاجئون الماليون من الرجوع إلى بلدهم ، مجددا استعداد الجزائر للوساطة في النزاع شمال مالي".

    وكانت الجزائر قد أعربت عن خشيتها من نزوح الآلاف من اللاجئين الماليين بسبب الاقتتال الدائر حاليا بين الجيش المالي والحركة الوطنية لتحرير إقليم أزواد بشمال مالي.

    ونقلت تقارير محلية مؤخرا عن مصدر أمنى جزائري قوله أن الدفعة الأولى من اللاجئين والتي قدر عدد أفرادها بـ100 أسرة وصلت بالفعل إلى ولايتي تمنراست وأدرار الحدوديتين مع مالي ..معربا عن خشيته من تكرار موجة النزوح الجماعي التي وقعت في الثمانينيات بعد اندلاع الحرب بين الحكومة المالية والمتمردين الأزواد.

    وذكرت تقارير صحيفة اليوم أن الجزائر ستستضيف قريبا مؤتمرا دوليا يضم دول الساحل لمناقشة الأزمة المالية للوصول إلى اتفاق يرضي المتمردين "الأزواد" والسلطات المالية بعد تفاقم المواجهات الدامية التي تدور بمدينة تيساليت على الحدود الجزائرية المالية.

    وقد وجهت الحكومة المالية والتحالف الديمقراطي لـ 23 مايو من أجل التغيير منظمة للمتمردين الطوارق السابقين عقب اختتام اجتماعهما يوم 4 فبراير الماضي بالعاصمة الجزائرية نداء فوريا لوقف الاقتتال بشمال مالي وتغليب الحوار والتشاور.

    ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية عن مصدر مطلع على الملف قوله أن هذا النداء عقب لقاء تشاوري عقد من 2 إلى 4 فبراير الماضي بالجزائر العاصمة بين وفد عن الحكومة المالية بقيادة سوميلو بوبيي مايجا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ووفد عن التحالف الديمقراطي لـ 23 مايو من أجل التغيير الذي يقاتل عناصره إلى جانب الحركة الوطنية لتحرير منطقة أزواد ضد جيش مالي في شمال هذا البلد.





    35 ألف شخص فروا نحو التراب الجزائري


    حملة وطنية لإغاثة اللاجئين الماليين بمخيم تيمياوين



    أعلنت جمعية الإرشاد والإصلاح الجزائرية، إطلاق حملة وطنية لإغاثة اللاجئين الماليين بمخيم تيمياوين بأقصى الجنوب، وضحايا الفيضانات الأخيرة بنفس المنطقة، ابتداء من يوم 15 سبتمبر القادم. ودعت الجمعية جميع المواطنين ومنظمات المجتمع المدني بتقديم المساعدات للاجئين وضحايا الفيضانات، حيث قدر عدد النازحين الى التراب الجزائري نحو 35 ألف لاجئ. جاء في بيان جمعية الارشاد والاصلاح الجزائرية أمس، أنه نتيجة انفلات الوضع الأمني في مالي وما نجم عنه من نزوح أكثر من 200 ألف شخص نحو الدول المجاورة، منهم 35 ألف فروا نحو التراب الجزائري، حسب إحصائيات المنظمات الدولية، وما استدعى من السلطات الجزائرية تقديم الواجب الإنساني بفتح مخيم لاستقبال اللاجئين بمنطقة تيمياوين التي تبعد بحوالي 800 كلم عن مدينة أدرار، صار من واجب الجمعية يضيف البيان وتتمة لمساع الدولة التضامنية مع اللاجئين وضحايا الفيضانات في المنطقة، إطلاق حملة وطنية لإغاثة هؤلاء سواء اللاجئين أو ضحايا الفيضانات، وأعلنت الجمعية، أن الحملة الوطنية تنطلق يوم 15 من شهر سبتمبر القادم. وتوجّهت الجمعية بندائها إلى الشعب الجزائري ومنظمات المجتمع المدني لمساعدة اللاجئين الماليين وضحايا الفيضانات في محنتهم.







    المواضيع المتشابهه:

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة